ضمن مذكرة التفاهم بين وزارة الثقافة و وزارة الداخلية أقامت مديرية ثقافة و قيادة شرطة محافظة حلب محاضرة بعنوان " أهمية التعاون بين الأخوة المواطنين و رجال الشرطة في حماية الأمن و مكافحة الجريمة " بصالة تشرين .

حاضر فيها العقيد زهير عبود رئيس قسم البحث في الأمن الجنائي مبيناً طبيعة علاقة المواطن مع الشرطة في منع و قمع الجريمة و تعزيز عمل المواطن في هذا الدور.

وقال العقيد زهير : أن الرأي الشائع بين المواطنين أن جهاز الشرطة هو أداة قمع ، والعكس في ذلك هو الصحيح ! ،" فحماية المواطنين "واجب وطني تقوم به عناصر الشرطة و وقوفهم إلى جانب القوات المسلحة هو تجسيد لهذه الحقيقة .

و أوضح عبود أن جهاز الشرطة يقدم خدمات اجتماعية من حماية الأحداث من الوقوع في الجريمة و تنظيم ندوات حول مكافحة المخدرات و الإساءة للآداب العامة و مكافحة الرذيلة و هذا كله يبين و يرسخ جوهر الشرطة القائل " الشرطة في خدمة الشعب " .

 

كما أوضح العقيد زهير أن سوء الفهم و نقص المعلومات تجعل هنالك فجوة من عدم الثقة بين المواطن و الشرطة موضحاً أن إطاعة المواطن للقوانين و الأنظمة يوفر الجهد و التكلفة على الشرطة في القبض على المجرم .

وكشف عن عدة إجراءات كفيلة بعدم و قوع الجريمة و هي " الوقاية" ليست مسؤولية الشرطة وحدهم ، كما كشف عن أن التبليغ على الجريمة و التقدم للشهادة و المحافظة على مسرح الجريمة " دون العبث به " كلها تساعد في القبض على الجاني .

حضر المحاضرة ممثل محافظ حلب ذكرى حجار عضو المكتب التنفيذي المختص و مدير الثقافة جابر الساجور و جمهور من المهتمين .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع