كما بدأت على إيقاعها الراقص و المبهج وكلماتها المعبرة ، اختتمت اليوم على ملعب ندوة الشهباء منافسات دورة كرة السلة (ستريت بول 3×3) للفعاليات الاقتصادية في مدينة حلب على أنغام أغنية السلة السورية ( حيّو السلة السورية ..سورية باسكت بول) وسط أجواء حية و نابضة بالفرح و الحماس و التفاعل من حضور مباريات اليوم الختامي من الدوري وما تخللها من فقرات راقصة وتعبيرية.

الدورة التي شكلت مناسبة للتشاركية و التلاقي بين الفعاليات الاقتصادية في مدينة حلب رياضيًا و اجتماعياً ، كانت حدثًا مميزًا بكل معنى الكلمة، وعليه كانت فرحة بطلها فريق شفاء بلاستر عضومية مكافئة ومضاعفة، حيث انتزع المركز الأول بعد نهائي مثير فاز فيه على فريق بيتون الوطنية 21/15، فيما حل فريق غرفة صناعة حلب على مودا تكس 16/13 في مباراة تحديد المركزين الثالث و الرابع و التي افتقد فيها فريق غرفة الصناعة لنجمه وقوته الضاربة النجم العربي الأسبق محمد أبو سعدى بسبب الإصابة.

وبين المهندس فارس الشهابي رئيس غرفة صناعة حلب بأن بطولة كرة السلة التي أطلقت بالتنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة السلة "الفيبا" جاءت كمبادرة من غرفة صناعة حلب و لجنة شباب الأعمال التابعة للغرفة، بهدف المساعدة على إعادة الحياة الطبيعية لمدينة حلب لتعم أصداءها الوطن الغالي سورية، ولفت شهابي إلى ميزة الدورة التي شارك فيها اثنا عشر فريقًا من القطاعين الصناعي و المصرفي وستقام بشكل سنوي وهي الأجواء العائلية و التفاعل المميز برسالة عميقة واضحة للإرهاب التكفيري الذي نحاربه، و أكد رئيس غرف الصناعات السورية بأن جميعنا سعداء بحضارتنا وثقافتنا، وما يتفرع عنها من أنشطة رياضية وموسيقية إلى جانب العمل و الانتاج وهو وجه من أوجه النصر من مختلف أوجه الحياة.

من جانبه د. دانيال ذو الكفل الأمين العام للاتحاد العربي السوري لكرة السلة، لفت إلى طبيعة لعبة ال3×3 وأجوائها الاجتماعية الخاصة التي أضاءت أمسيات حلب على مدار ثلاثة أيام وزينتها بطابع مميز مشجع على تكرار التجربة ونشر هذه الثقافة الرياضية الاجتماعية وتوسيع قاعدتها في كافة المحافظات السورية، منوهًا بأن اللعبة ستكون بين الألعاب الأولمبية في أولمبياد طوكيو القادم بعد إدخالها على لائحة الألعاب الأولمبية.

وأشار د. ذو الكفل بأن اتحاد كرة السلة أقام منافسات في ال3×3 في خمس محافظات وسيواصل تنظيم مسابقاتها في بقية المدن لتصبح بطولة دوري و تأخذ طابع رسمي أكثر و أكثر، و شكر نائب رئيس اتحاد السلة القائمين على البطولة و لجان التنظيم و الفرق المشاركة و الجمهور الحاضر.

"فاست بريك" :

- تألف الفريق الفائز بلقب البطولة ومبلغ 100 ألف ل .ٍس ( شفاء بلاستر عضومية) من اللاعبين : ماهر عبد النور، رامز خوري، جورج نونو، وكامل عبد الله و الأخيرين أعضاء في المنتخب الوطني لكرة السلة تحت 18سنة.

-النجم كامل عبد الله أكد بأن فريقه استحق لقب الدورة المميزة بطابعها وأجوائها الاجتماعية المميزة ، مضيفًا بأنه استفاد من هذه التجربة التي تعتمد على المهارات الفنية الفردية.

- فاز بالجوائز الفردية كل من كمال محفوظ ( بطل الرميات الثلاثية) و ماهر عبد النور (بطل الرميات الحرة).

- النجم السلوي الكبير محمد أبو سعدى حظي بتكريم خاص من اللجنة المنظمة التي وزعت جوائز على المشاركين في المسابقات الفردية الاستعراضية و التي شارك فيها الجميع من بينهم رجال الإعلام.

- تم تقليد جميع الفرق المشاركة بالميداليات و الشهادات وجوائز من قبل مجموعة قباني الرياضية، كذلك قدم اتحاد السلة دروعاً تذكارية وشهادات تقدير لعدد من الشخصيات و أعضاء اللجان.

- تم تقديم درع تذكاري خاص لروح شهيد ندوة حلب د. بكري بساطة .