واصل تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات الإرهابية التي تتبع له في إدلب لليوم السادس على التوالي اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومنعهم من الخروج عبر ممر أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وذكر مراسل سانا أن إرهابيي تنظيم جبهة النصرة منعوا المدنيين من الخروج الى المناطق الآمنة عبر ممر أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي لليوم السادس وذلك بغية اتخاذهم دروعاً بشرية في المناطق التي ينتشرون فيها بمحافظة إدلب.

ولفت المراسل إلى أن الجيش العربي السوري بالتعاون مع الجهات المعنية جهز عدداً من سيارات الإسعاف والنقل العامة على طرف الممر الآمن بانتظار خروج المدنيين لنقلهم إلى مركز الإقامة المؤقتة كما أقام نقطة طبية لاستقبال المرضى وتقديم العلاجات اللازمة لهم.

وجهزت الجهات المعنية بالتعاون مع وحدات الجيش خلال السنوات السابقة ممرات إنسانية في عدد من المناطق على امتداد جغرافيا الوطن وأمنت خروج مئات آلاف المدنيين منها حفاظاً على حياتهم وتم نقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة المزودة بجميع لوازم الإقامة قبل إعادتهم إلى منازلهم بعد تحرير تلك المناطق بفضل بطولات الجيش وتأمين البنى الأساسية فيها.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع