ضمن فعاليات حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي وبهدف تكثيف مشاركة المجتمع في نشر الوعي الصحي أقامت مديرية صحة حلب حفلاً مركزياً على مدرج قلعة حلب .

وتضمن الحفل عدة فقرات بمشاركة العديد من المنظمات الشعبية والجمعيات الأهلية حيث قدم الطفل عبد المؤمن مسلماني من جمعية رعاية الأطفال المصابين بالسرطان قصيدة تحدث فيها عن الإرادة والتصميم في مواجهة المرض ، كما تم عرض فيلم وثائقي عن عروبة سماني وهي ناجية من مرض سرطان الثدي .

كما تضمن فقرة رقص فلكلوري قدمتها فرقة الجمعية الخيرية الشركسية ، كما قدم كورال مدرسة النخيل مجموعة من الأغاني الوطنية والفلكلورية والقدود .

وفي كلمة له أوضح مدير صحة حلب الدكتور زياد الحاج طه أن وزارة الصحة واظبت ومن خلال برامجها ومراكزها على أن يكون هذا الشهر الوردي شهراً توعوياً وعملياً للكشف المبكر عن سرطان الثدي ، هذا المرض الذي إذا اكتشف مبكراً يكون الشفاء منه محققاً .

ولفت الدكتور الحاج طه إلى ضرورة توجه النساء إلى المراكز الصحية المعتمدة سواء خلال الحملة أو على مدار العام ليتم فحصهن والتأكد من سلامتهن ، كاشفاً أن المراكز العاملة ومنذ بداية الحملة قدمت حوالي /٤١٠٠٠/ معاينة و /٦٠٠/ صورة ماموغرام و/١٠٠٠/ صورة إيكو .

بدورها رئيس برنامج الصحة الإنجابية الدكتورة مروة مزنوق أشارت إلى أن التنسيق العالي المستوى بين مديرية الصحة وجميع الجهات في المجتمع من مؤسسات حكومية ومنظمات دولية وجمعيات اهلية في إنجاح الحملة وإيصال رسائل التوعية لجميع السيدات ، إضافة إلى أهمية التثقيف الصحي والتدريب على الفحص الذاتي .

حضر الحفل عبد الله حنيش عضو قيادة فرع حلب للحزب ولؤي شاشاتي عضو قيادة فرع جامعة حلب للحزب والدكتور معد مدلجي رئيس مجلس مدينة حلب وأحمد ياسين نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة حلب والدكتور زاهر بطل نقيب الاطباء بحلب وعدد من مديري المشافي وحشد من ابناء حلب .