شهدت الجلسة الثانية لمجلس محافظة حلب في دورته العادية السادسة حضور أعضاء من البرلمان الطليعي بحلب وتركزت مداخلات أعضائه على تفعيل العيادات المدرسية بجميع الاختصاصات ومشكلة الأبنية الآيلة للسقوط والوضع الخدمي وماهي خطة العمل في الأحياء المحررة، كما تساءل أعضاء البرلمان عن توفر المحروقات والكهرباء وعن المعوقات التي تعترض توفيرها وكيفية معالجة هذه المشكلة إضافة إلى المتطلبات التي تحتاجها بعض المدارس من أثاث مدرسي ودورات مياه كما تم طرح مشكلة عدم توفر الهواتف الأرضية في بعض المناطق وعدم وجود الشبكة الالكترونية بالرغم من أنها أصبحت ضرورة لكافة مناحي الحياة.

كما تركزت مداخلات أعضاء مجلس المحافظة على معاناة أهل حي النيرب الجنوبي المتمثلة في عدم توفر شبكة للصرف الصحي وعدم وجود حاويات للقمامة مما أدى إلى تراكم القمامة ووجود مياه آسنة والتي تعتبر موطناً للحشرات وسبباً في انتشار الأمراض، كما تم التطرق إلى معاناة الطلاب والمعلمين من المناهج التدريسية الحديثة وذلك بسبب العدد الزائد من الطلاب داخل القاعة الصفية الواحدة إضافة إلى عدم مواءمتها الطريقة النموذجية المطروحة ضمن المناهج الحديثة.

وبيّنت نائبة رئيس البرلمان الطليعي تسنيم شربتجي كيفية انتخاب أعضاء البرلمان من جميع الوحدات الطليعية حيث أن جلساته تعقد لمناقشة كل ما يخص الأطفال وأمورهم.

وأوضح رئيس مجلس المحافظة محمد حنوش للبرلمانيين الطليعيين كيفية اختيار أعضاء مجلس المحافظة وماهيّة المواضيع التي تهم المواطن وكيفية معالجتها من أمور آنية بحاجة إلى تدخل مباشر وأمور استراتيجية تحتاج إلى فترة زمنية لتكون في الخدمة.