" الوعي الجمالي " عنوان الندوة الحوارية التي أقامها مكتب الإعداد و الثقافة والإعلام في فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي على مدرج ابن خلدون في كلية الآداب والعلوم الإنسانية .

حيث تناول الدكتور ياسر عبد الرحيم المحاضر في الندوة أشكال الوعي الجمالي الوعي ، معرفاً إياه بأنه نوع من المعرفة التي يمكن أن تضيء حياة الإنسان ، وأن الوعي الجمالي هو شكل من أشكال الوعي بالقيم الجمالية ( الجميل - الجليل - المضحك - القبيح- الكوميدي - التراجيدي وغيرها ) .

وأشار الدكتور عبد الرحيم إلى أن إدراك الإنسان لذاته قضية مهمة فإذا استطاع الإنسان إدراك هذه الذات استطاع فيما بعد أن يدرك العالم، وأن الجمال قد يدرك بالذات وهو ما يشعر به ، وجمال قد يدرك بالموضوع ويكون خارج الذات ، وأشار إلى أن الجمال ضرورة نعيشها وليست ترفاً وإلى ضرورة تجميل الكلام فإذا خرجت الكلمة بدون حساب وضوابط فستخرج مؤلمة أما إذا خرجت بسهولة ولطافة وحيوية فستؤثر بالأخر .

كما فرق الدكتور عبد الرحيم ما بين الملاحة والحلاوة وما بين الرقة واللطافة واذا اجتمعت الصورة الجميلة مع الحلاوة واللطافة فهذا شيء بالقمة ، واستعرض نماذج من التراث العربي ورأى أن الشعر الجميل هو ما كان في وزن رشيق وكلمات سلسة وطرح أمثلة من كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني وقصص من كتاب البخلاء للجاحظ .

وبين عبد الرحيم أن علم الجمال علم واسع وفهمنا للجمال قد يحتاج إلى عمر بأكمله وهو يختلف بين شخص وأخر وثقافة وأخرى .

حضر المحاضرة فاطمة عجور عضو قيادة فرع جامعة حلب للحزب وعدد من أمناء وأعضاء قيادات الشعب الحزبية في الجامعة وأساتذة وطلبة الجامعة .