بسبب الضغط والطلب المتزايد على مادة الخبز، ونتيجة عدم كفاية المحافظة من مادة الطحين ، خصوصاً بعد تحرير مساحات واسعة من الريف ، تمت زيادة مخصصات المحافظة /30/ طناً إضافياً ، في إطار الدعم الحكومي للمحافظة وتلبية لاحتياجات المواطنين من مادة الخبز ..
وبهدف تخفيف الازدحام الذي تشهده منافذ البيع، وفي سياق الإجراءات الاحترازية للتصدي لفايروس كورونا
تم تحديد منافذ البيع من خلال :
جميع الافران العامة البالغ عددها /11/ والخاصة البالغ عددها /96/ اضافة إلى مراكز وصالات السورية للتجارة البالغ عددها/52/ و/ 30/ منفذاً من خلال الجمعيات التعاونية الإستهلاكية، إلى جانب المعتمدين الذين تم توزيعهم لتغطية كافة أحياء المدينة.
وسيتم بيع الخبز بإشراف مباشر من
الشعب الحزبية - أعضاء مجلس المحافظة - المخاتير - ولجان الأحياء بمؤازرة من عناصر شرطة المحافظة .

وشدد محافظ حلب حسين دياب على ضرورة مراقبة الأفران واتخاذ الإجراءات الصارمة بحق المخالفين والمتاجرين بالطحين والخبز .

وتهيب محافظة حلب بالأخوة المواطنين للتعاون في هذا المجال لإيصال مادة الخبز إلى جميع المواطنين ، والالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية من خلال عدم تكريس مظاهر الازدحام حرصاً على السلامة العامة.