تفقدت اللجنة الوزارية لتتبع تنفيذ مشاريع محافظة حلب برئاسة وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف وعضوية وزير الصناعة الدكتور زياد صباغ مشروع السكن الشبابي في العصرانية للاطلاع على واقع المشاريع المنفذة فيه بعد تعرضه للتخريب نتيجة الأعمال الإرهابية.

وبينت مديرة فرع المؤسسة العامة للإسكان المهندسة ميادة التنجي أن الاضرار التي تعرض له المشروع بلغت حوالي مليار و100 مليون ليرة سورية، ويتم التأهيل بموجب عقود لترميم 1080 شقة ، إضافة إلى مشروع ( استكمال المشاريع بقيمة مليارين ونصف ليرة سورية ) ، حيث بلغت نسبة الإنجاز حوالي 40 % من الاكساء ، موضحة أنه تم تخصيص شاغلي المخالفات بالمنطقة ب600 مسكن للشاغلين ، في حين تم إفراغ 29 محضراً تتسع ل870 شقة سكنية والتعاقد مع مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية بحلب وشركة خاصة بقيمة /7 / مليار ليرة سورية منذ مطلع 2019 وبلغت نسبة الانجاز حوالي /35/% .

كما تفقدت اللجنة الوزارية مركز غربلة الحبوب في منطقة جبرين، ومشروع تأهيل مركز الحبوب الذي تعرض للتخريب نتيجة الأعمال الارهابية.

وزارت اللجنة محلج الشرق التابع للمؤسسة العامة للأقطان والذي تعرضت بنيته الإنشائية والفنية والكهربائية إلى التخريب والسرقة بفعل الأعمال الإرهابية وبين مدير عام المؤسسة المهندس زاهر عتال أن المحلج واحد من سبع محالج في المحافظة وتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية بنسبة 80% والأعمال الميكانيكية بنسبة 90% وبانتظار الأعمال الكهربائية وتبلغ كلفة إعادة تأهيله مليار ليرة سورية وسيوضع بالخدمة الموسم القادم بطاقة إنتاجية / 200/ طن يومياً من القطن المحبوب.

كما تفقدت اللجنة فرع اكثار البذار في البلليرمون واطلعت على أعمال التأهيل والاعمار وبين مدير الفرع المهندس عدنان عمران أن المشروع بقيمة / 406/ ملايين ويتألف من ستة مشاريع وهي أعادة تأهيل المستودعات ومبنى المختبرات والقبان والسور ، لافتاً إلى أن المشروع في مراحله الأخيرة وسيتم استثماره مع بداية الربيع.

كما تفقدت اللجنة حي الزهراء واطلعت على أعمال التأهيل بعد أن دمرتها الحي العصابات الإرهابية المسلحة.

وأكد رئيس اللجنة وزير الأشغال العامة والإسكان أن الهدف من الجولة الاطلاع على المشاريع وخاصة الإنتاجية ومتابعة تنفيذ الخطط الحكومية المقررة في هذا الجانب ، إضافة إلى متابعة تنفيذ الأعمال الخدمية والبنية التحتية في مشاريع الإسكان.

بدوره أوضح عضو اللجنة وزير الصناعة أن الجولة ركزت على القطاعات الحيوية والهامة في المحافظة والتي تهم الجانب الزراعي والصناعي للإقلاع في عجلة الإنتاج ودعم الاقتصاد الوطني.