تواصل ميليشيا “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي منع دخول وسائل النقل إلى مركز مدينة الحسكة الأمر الذي عرقل وصول التلاميذ إلى مدارسهم وذلك في إطار سلسلة انتهاكاتها المرتكبة بحق الأهالي والتضييق عليهم.

وبينت مديرة تربية الحسكة الهام صورخان في تصريح لمراسل سانا أن استمرار ميليشيا “قسد” منع دخول وسائل النقل إلى مركز المدينة اعاق دخول تلاميذ المدارس ولا سيما أن غالبية هؤلاء التلاميذ يأتون من مختلف الأحياء إلى المدارس التي تدرس المناهج الحكومية في ظل استمرار محاولات ميليشيا “قسد” فرض مناهج تخدم نزعتها الانفصالية.

وأشارت صورخان إلى أن غالبية تلاميذ الاحياء يعتمدون على وسائل نقل عامة وخاصة للوصول إلى مدارسهم واقتصر الدوام على تلاميذ المدارس والطلاب القاطنين في مركز المدينة.

وأكدت مديرية التربية اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لانطلاق الفصل الدراسي الثاني في المدارس لناحية إجراء عمليات صيانة وإصلاح للمدارس بالتعاون مع المنظمات الدولية إضافة إلى إجراء حملة تنظيف وتعقيم فيها والتأكيد على الكوادر الإدارية والتدريسية الالتزام بتطبيق الإجراءات الخاصة للتصدى لوباء كورونا والحد من انتشاره.

وتستمر ميليشيا “قسد” المرتبطة بالاحتلال الأمريكي بممارساتها الرامية إلى وقف مسيرة العلم في محافظة الحسكة وحرمان الآلاف من الأطفال والشباب من التعليم من خلال استيلائها على نحو 93 بالمئة من مدارس المحافظة في مختلف المراحل الدراسية إضافة إلى عرقلتها وصول الأطفال والشباب إلى المدارس الحكومية لفرض نزعاتها وسياساتها الانفصالية خدمة لأجندات الاحتلال الأمريكي.

المصدر - سانا