هناك اهتمام بالمرأة لأنه يقع على عاتقها الجزء الأكبر من أعمال الأسرة وخاصة في الريف ومن هذا المنطلق أحدثت دائرة في مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي وهي دائرة تنمية المرأة الريفية للاهتمام بالمرأة الريفية وتلبية متطلباتها قدر الامكان والوقوف إلى جانبها وتسهيل ما يلزمها ،

ولتسليط الضوء على هذه الدائرة ونشاطاتها التقينا المهندس محمد نزيه الرفاعي مدير الزراعة والإصلاح الزراعي بحمص الذي أفادنا قائلاً : يتبع لدائرة تنمية المرأة الريفية شعبة المتابعة والتخطيط التي تعنى وبالتنسيق مع مسؤولات المرأة الريفية في الدوائر الزراعية والوحدات الارشادية لإعداد الخطة السنوية للنشاطات الخاصة بالدائرة والتي يتم تنفيذها في الوحدات الارشادية متوجهة إلى المرأة في ريفنا بمعدل (12) ندوة و(6) بيان عملي و(24) زيارة حقلية سنوياً متناولة مواضيع نابعة من احتياجات المرأة الريفية وتختلف من منطقة إلى أخرى حسب المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للقرية المدروسة وتدور حول (الغذاء-التغذية-تربية الحيوان-البيئة- الأرض الزراعية- الحديقة المنزلية- الصحة- الجانب الاجتماعي- الصناعات التقليدية واليدوية) ويعتمد أسلوب الندوات والمحاضرات والبيانات العملية للوصول إلى الهدف المرجو .‏

دراسات ومشاريع‏

وهناك شعبة الدراسات والمشاريع وتعنى بالاعداد للمشاريع الواردة ، وقد بدأت تمثل هذا النشاط منذ عام 2006 وقد نفذت قبلها مشاريع عديدة منها مشروع (10070) والذي تولت فيه الدائرة القيام بالتدريب تحت شعار ( كيف تؤسسين مشروعاً خاصاً بك) للمرشحات لنيل قروض كمكون أول للمشروع بالتعاون مع مديرية الانتاج النباتي في القرى المستهدفة والتي تم اختيارها من قبل هيئة تخطيط الدولة ، كما تولت الدائرة وبالتعاون مع دائرة تعليم الكبار بدورات في محو الأمية على عدة مستويات في قرى المشروع ، وفي عام 2007 بدأت مديرية تنمية المرأة الريفية بتنفيذ مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة والحد من الفقر بمكون الإقراض ومرفق تقرير كامل عن المشروع والذي استمر حتى عام 2011 .‏

إعداد خطة تدريبية‏

وتابع : وهناك شعبة التدريب والمهارات وتعنى باعداد خطة تدريبية (دورات) على مستوى المحافظة والوحدات الارشادية مستعينة بمقترحات مسؤولات المرأة الريفية في الوحدات حسب احتياجات النساء في القرية كما تقوم بمتابعة التنفيذ بالتعاون مع دائرة التأهيل والتدريب .‏

علماً أن هناك نشاطات للدائرة خارج عمل الشعب كمشروع الدعم العاجل لسبل المعيشة والأمن الغذائي وقد بدأ في عام 2011 ونفذ بالتعاون مع منظمة الأغذية الزراعية والزراعة ( الفاو) وفيه تم توزيع عدة منح ( أعلاف وبذار شعير وأغنام ودجاج بياض حتى عام 2014).‏

كما ويتم حالياً تسليم منحة مصابي وجرحى الحرب .‏

التمكين الاقتصادي للمرأة‏

ورداً على سؤالنا حول مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة والحد من الفقر ؟ تفيدنا المهندسة منى محفوض رئيس دائرة تنمية المرأة الريفية : لقد تم إحداثه بموجب قرار من السيد رئيس الجمهورية العربية السورية في عام 2006 وقد رصدت اعتمادات هذا المشروع من الميزانية الاستثمارية للدولة بمعدل 0,25 بالألف من الموازنة الاستثمارية العامة وتم إقرارها لتمويل مشاريع تخص النساء فكان مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة والحد من الفقر وذلك بمكونين الأول : أشغال عامة وقد تولت تنفيذه وزارة الإدارة المحلية ، والثاني : الإقراض للنساء وهذا تولت تنفيذه وزارة الاصلاح الزراعي ؟ مديرية تنمية المرأة الريفية/ حيث بدأ العمل بالمشروع منذ عام 2007 وذلك بإقراض النساء في الريف وفق القرى المختارة من قبل هيئة تخطيط الدولة اعتماداً على خارطة الفقر ، وبعد اختيار القرى يتم اختيار لجان تنمية المجتمع المحلي فيها بحضور فعاليات القرية ( رئيس الجمعية الفلاحية – رئيس البلدية إن وجد- مختار القرية- أمين الفرقة الحزبية ووجهاء القرية) بحيث لا يقل عددهم عن 3 أشخاص معظمهم من النساء ويتم تدريب اللجان ضمن ورشات عمل لمدة ثلاثة أيام وبعد التدريب يطلب إليهم تحديد هيكلية اللجنة ، ومن ثم ترشيح 50 سيدة من القرية ممن تتوفر فيهن الصفات التي تؤهلهن للبدء بالمشاريع الخاصة ( يتم اختيارهم من النساء الأشد فقراً في القرية) وبعدها تجري دائرة تنمية المرأة الريفية مقابلة مع جميع المرشحات وبعدها يتم اختيار ( 20-25) سيدة بناء على معايير محددة يتم بعدها تدريبهن لمدة 10 أيام وفي نهاية التدريب تكون المتدربة قد حددت المشروع الذي ستقوم بتنفيذه مع دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع وترسل جميع الدراسات مع أسماء المرشحات لنيل القرض.‏

وتقوم مديرية تنمية المرأة الريفية بارسال القائمة الإسمية إلى المصرف الزراعي بدمشق والذي يقوم بدوره بتحويل الأسماء مع المبالغ المطلوبة إلى المصرف الزراعي بحمص .‏

متابعة المشروع فنياً‏

وتؤكد المهندسة محفوض أن مهمة مديرية الزراعة والاصلاح الزراعي بحمص ( دائرة تنمية المرأة) تقتصر بعد حصول النساء على القروض الريفية على متابعة تنفيذ المشروع فنياً (الغاية الرئيسية من المشروع هي تنموية) ومتابعة السداد من خلال لجان المجتمع المحلي حيث يتم رفع تقرير شهري إلى مديرية تنمية المرأة الريفية وفق نموذج معمم من إدارة المشروع يتضمن أرقام إشعارات المصرف الزراعي المختص سواء إشعارات الاستلام أو إشعارات السداد ، وبالتالي لا تملك مديرية الزراعة والاصلاح الزراعي مستندات رسمية بالمبالغ التي تم إقراضها والمبالغ المسددة .‏

مشاريع متنوعة‏

وبلغ عدد المقترضات 419 مقترضة تنوعت مشاريعهن بين حيواني ( تربية أبقار وتربية أغنام وتربية دواجن وتسمين عجول وتسمين خراف وتربية ماعز وتربية نحل ).‏

وخدمي ( حلاقة نسائية- محل بيع ألبسة – تصنيع ألبان وأجبان- بيع خضار- مكتبة مبيع أدوات منزلية-نوفوتيه- بيع فروج- ألعاب كمبيوتر – بيع موبايلات وملحقاته ألبسة مستعملة – مشغل خياطة – محل أحذية – كسارة لوز) وقد تراوحت مبالغ القروض بين 75000 ل.س و 100000ل.س.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع