بلغت أرباح شركة ألبان حمص منذ بداية العام حتى تاريخه ( 40 ) مليون ليرة وذكر المهندس محمد حماد مدير الشركة أن القيمة الإجمالية للإنتاج بلغت 637 مليون و439 ألف ليرة حيث تم شراء وتصنيع كمية ( 2151,45 ) طن من الحليب الخام البقري وتحويلها إلى منتجات الألبان المختلفة .

كما تحدث حماد عن الصعوبات التي تواجه عمل الشركة والتي من أهمها الوقت الطويل للحصول على موافقة وزارة الصناعة أو مجلس الوزراء لتأمين مستلزمات الإنتاج وهذا يؤثر سلباً على العمل بسبب تذبذب سعر الصرف أمام الدولار إضافة إلى إحجام العديد من التجار الموردين لمستلزمات الإنتاج من التقدم للمناقصات لأن أغلب المواد الأساسية مستوردة وسعرها مرتبط بسعر الصرف .

كما تعاني الشركة من مشكلة بالتسويق وذلك نتيجة انتشار الورش التقليدية لإنتاج الألبان والتي لا تخضع لأي رقابة صحية أو تموينية وبأسعار منافسة بسبب الغش الممارس في هذه الورش كما أن الشركة لا تملك سيارة مبردة لتوزيع المنتجات بشكل مباشر للمواطنين .

وأضاف حماد أن كمية الحليب الخام الموردة للشركة أصبحت قليلة نتيجة تهريب المادة كما تعاني الشركة من نقص حاد بعدد العمال وبمعدل ( 48 ) عاملا وهذا العدد يمثل ثلث عمال الشركة إضافة إلى أن نصف عمال الشركة تقارب أعمارهم الخمسين مما يؤثر على الكفاءة بالعمل .

وطالب حماد بضرورة الإسراع بالموافقة على طلب إجراء المناقصات لمستلزمات الإنتاج كونها مستوردة مثل السمنة والزبدة والحليب المجفف والبولسترين والعمل على الحد من ظاهرة تهريب الحليب الخام .

كما طالب بالسماح للشركة بإجراء مسابقة لتعيين عدد من العمال الشباب وذلك لسد العجز الموجود في الشركة وبضرورة تأمين سيارة مبردة علماً أن الشركة وضعت في خطتها الاستثمارية لعام 2016 مشروع شراء سيارة مبردة صغيرة