ضمن النشاطات الثقافية والأدبية لفرع اتحاد الكتاب العرب بحمص خلال الشهر الجاري ألقى الشاعر محمود نقشو يوم أمس محاضرة بعنوان نظرية الفوضى والأدب أوضح فيها أن الحديث عن الفوضى والفوضى الخلاقة هو حديث عصري في العالم مبينا أن الفوضى شيء غير متوقع فهناك ظواهر لا تفسير لها ولا نستطيع معرفة وقت حدوثها حتى لو عرفنا الأسباب كلها ,وأضاف :كان العالم القديم ينظر إلى الأمور من منظار أن كل حادثة لا بد أن يكون لها مسارا ونتائج تفضي إليه أما نظرية الفوضى فليس لها ذلك الخط وليس لها تلك الحتمية التاريخية التي كانت سائدة مشيرا إلى أن نظرية الفوضى تقول لا يوجد حتمية مطلقة والعالم ليس حتميا وهذا مانراه في بعض الظواهر التي تظهر هنا وهناك وهي نظرية ما بعد الحداثة .

وتابع نقشو لقد دخلنا في حربين عالميتين من أجل حوادث لا قيمة لها وذلك التسلسل المنطقي لابد وأن يفضي إلى فوضى وان ينتهي وعرج المحاضر على مثالين من الأدب العربي فأخذ نصا لمحمود درويش واعتبره من نصوص الفوضى من مجموعته أثر الفراشة ونصا آخر للشاعر سعيد عقل واعتبره من نصوص ما قبل الفوضى, وأضاف :في قصيدة درويش نرى قبسا من نور ونافذة مفتوحة على العالم فهو أثر لفراشة لا يرى وكذلك عرج على ما يجري الآن من دراسات عن المناخ وكيف أن ذوبان الثلوج في القطب الشمالي سيؤثر على العالم أجمع كذلك نظرية الفوضى التي لا بد أن تؤثر على العالم وفي ختام حديثه أوضح كيف أن نظرية الفوضى الخلاقة قد تبنتها أمريكا لتصنع ما تشاء في العالم