الحوار والتلاقي ميز مؤتمرات الروابط الشبيبية التي انطلقت في فرع حمص لاتحاد شبيبة الثورة والتي توزعت على مختلف وحدات المدينة وريفها بمشاركة الرفاق :علي عباس عضو قيادة اتحاد شبيبة الثورة رئيس مكتب تنمية الموارد المالية وشعبان الحسن أمين شعبة التربية للحزب وشحادة مطرأمين فرع الشبيبة وأحمد الابراهيم مدير التربية وخلال هذه المؤتمرات الشبيبية أقام الشباب عدداً من حملات التشجير وزرع الغراس شملت عدداً من مناطق المحافظة كان أبرزها في الشركة السورية للغاز..

وخلال لقائه مع شباب حمص أكد الرفيق علي عباس على أهمية هذه المؤتمرات التي تعد فرصة للحوار والتلاقي بين القيادات الشبيبية والشباب المتحمس للعمل ولبذل مزيد من الجهد وأشار إلى أنها تجمع القيادات الشبيبية مع الشباب لمعرفة همومهم ولمناقشة أهم القضايا التي تهمهم ولاسيما طرح المبادرات والأنشطة النوعية التي تخرج عن القوالب الجامدة والأنشطة المتكررة وأكد على أهمية اكتشاف حالات الإبداع والتفوق في مختلف المناطق البعيدة والقريبة واحتضانها و نوه إلى ضرورة نشر الفكر الوطني وحب الوطن وتنمية ثقافة التطوع والتضحية بين الأهالي في مختلف المناطق مشيراً أن الحرب التي نمر بها هي حرب فكرية ثقافية لذلك علينا اكتشاف حالات الإبداع واكتشاف المتميزين من بين الشباب وخلق حالات إبداعية وأنشطة جديدة لإبراز دور الشباب في بناء الوطن و تحدث عن التميز الكبير الذي أحرزه فرع حمص لاتحاد شبيبة الثورة خلال السنوات الماضية والذي تجلى في العدد الكبير للأنشطة والفعاليات التي عمت أرجاء المحافظة و كان أبرزها الاحتفالات بالنصر على الارهاب مشيراً أن هذه الأنشطة ساهمت بشكل كبير في إعادة الحياة لأحياء حمص..

وخلال مشاركته بالعديد من هذه المجالس أشار أمين فرع شبيبة حمص إلى أهمية هذه المجالس واللقاءات التي تتم على مستوى الروابط الشبيبية حيث تعد فرصة هامة للقاء شريحة واسعة من الشباب في العديد من مناطق محافظة حمص وخاصة الريفية منها وأكد على أهمية المقترحات والرؤى التي يطرحها الشباب مشيراً إلى أن هذه المقترحات تعمل على تطوير العمل الشبيبي وتغني و تثري الأنشطة التي يقوم بها الشباب ولاسيما حملات العمل التطوعي والتنموي التي ساهمت بشكل ملموس في إعادة الحياة للعديد من أحياء وشوارع مدينة حمص.

وخلال حديثه مع الشباب أكد على أهمية الدور الذي يلعبه الشباب الآن في التصدي للمؤامرة التي بدأت تنحسر مؤكدا أن الجيش العربي السوري يحرز انتصارات كثيرة بزمن قياسي مشيراً إلى أن الشعب السوري ملتف حول القيادة السورية و الجيش العربي السوري وهذا ما أدى إلى انتصار سورية كما نوه إلى الدور الكبير الذي ينتظر الشباب في العمل الوطني و لاسيما الدور الإعلامي و العلمي و الإبداعي وأشار إلى أن فرع شبيبة حمص يقوم بشكل دائم و دوري على التواصل مع الشباب في كل المناطق لاكتشاف حالات الإبداع لدى الشباب واحتضانها وأوضح أن قيادة الفرع ستعمل على احتضان وتنمية هذا الإبداع لدى هؤلاء الشباب كما تحدث عن الدور الكبير الذي لعبه الشباب في كافة أرجاء المحافظة لاسيما في الحملات التطوعية وتشييع الشهداء..

ونوه الرفيق أحمد الابراهيم إلى أهمية التعاون الدائم الحاصل بين فرع شبيبة حمص ومديرية التربية الذي يثمر نجاحاً بعد نجاح في كثير من الفعاليات أبرزها الأولمبياد العلمي السوري ومختلف الأنشطة والمسابقات العلمية التي تقام في كل مدارس المحافظة وأكد أن تربية حمص وفرع الشبيبية يعملان كفريق عمل واحد لاحتضان شباب الوطن الذي استطاع بوعيه إسقاط المؤامرة ورفع علم الوطن عالياً في كل المحافل..

أما الرفيق رائد الطحان عضو قيادة فرع شبيبة حمص رئيس مكتب التنظيم ورعاية الرواد نوه إلى أهمية هذه اللقاءات لأنها تعتبر فرصة للتلاقي المباشر بين القيادات الشبيبية و الشباب و تساهم في تطوير العمل الشبيبي الذي بدأ بشكل فعلي في مختلف مدارس المحافظة.

بدورها نوهت الرفيقة نهاد طهماز عضو قيادة فرع الشبيبة رئيس مكتب الإعلام والمعلوماتية إلى أهمية الجولات التي تقوم بها قيادة فرع الشبيبة في إطار مؤتمرات الروابط الشبيبة وبينت أن هذه اللقاءات تشكل حالة حوارية بين الشباب وقياداتهم مشيرة إلى أن هذه الجولات تميزت بتفاعل الشباب بشكل كبير وأكدت أن المقترحات والرؤى المقدمة ستكون عبارة عن ورقة عمل لمزيد من العمل والنشاط على مستوى محافظة حمص.

أما المواضيع التي طرحها الشباب خلال مؤتمرات الروابط فقد تنوعت بين تطوير العملية التربوية و أهمية التواصل الالكتروني و استخدام الانترنت في تطوير العملية التربوية و مشاركة الشباب في جميع الأنشطة التي يقوم بها فرع شبيبة حمص و لاسيما الدورات الإعلامية و اللقاءات الحوارية ومشاركات الشباب في الفعاليات والأنشطة التي تقام بالمحافظة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع