طالب أعضاء نقابة عمال المواد الكيميائية خلال مؤتمرهم السنوي الذي عقد في صالة صحارى العمالية بمنح عمال المناجم والفوسفات الطبابة المجانية وتسوية أوضاع عمال الفاتورة والعقود السنوية في شركة الأسمدة ومنح تعويض الاختصاص للعمال الذين تم تعيينهم بعد عام 1986 من حملة المعاهد المتوسطة والثانوية الصناعية ومتابعة استصدار الملاكات العددية في الشركات التابعة للنقابة وتعديل الأنظمة الداخلية الخاصة بكل شركة ومنح ترفيعة استثنائية للعمال الشهداء وترقية جزئية للعمال الذين اصيبوا خلال تأديتهم واجبهم في الدفاع عن الوطن ومنح التعويضات لمن يؤدون الخدمة الاحتياطية ومتابعة الدعاوى العمالية المقامة أمام القضاء والتعاقد مع طبيب مهني لإجراء الفحص الدوري للعاملين وتعديل فرق تسعيرة الحد الادنى لتعرفة وزارة الصحة وتقليص الفارق في سقف الراتب والأجور بين الفئة الأولى والثانية .

وعرضوا واقع الشركات الصناعية في القطاع الكيميائي والأضرار التي لحقت بها جراء الأعمال الإرهابية والصعوبات التي تواجهها موضحين أهمية دعم أسر شهداء العمال والمفقودين والمخطوفين .

وأوضح رئيس الاتحاد المهني العام لنقابات عمال النفط والمواد الكيميائية غسان سوطري أن الطبقة العاملة ستبذل أقصى جهدها لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب من مؤسسات القطاع العام ووضع خطط إستراتيجية تتماشى مع الظروف الحالية للإنتاج.

فيما أكد رئيس اتحاد عمال المحافظة سامي أمين أن الظروف التي تمر بها سورية تستدعي من الجميع الارتقاء بالعمل والأفكار مشيرا إلى أن مطالب العمال محقة ويعمل التنظيم النقابي على حلها.

ولفت رئيس نقابة عمال المواد الكيميائية بحمص أحمد السليم إلى الجهود التي يبذلها مكتب النقابة في سبيل متابعة المطالب العمالية.

حضر أعمال المؤتمر أعضاء المكتب التنفيذي لاتحاد عمال المحافظة ورؤساء المكاتب النقابية وعدد من المديرين التابعين لمجال عمل النقابة.