سيبقى الشهيد منارة من نور تضيء درب البطولة والانتصار للأجيال القادمة   ففي موكب مهيب وعلى وقع موسيقا الجيش العربي السوري ولحني الشهيد ووداعه تم تشييع عشرة من شهداء الجيش العربي السوري الذين ارتقوا إلى العلياء ورووا بدمائهم الطاهرة تراب الوطن خلال تصديهم للإرهاب التكفيري الظلامي وذلك يوم أمس من المشفى العسكري بحمص إلى مثاويهم الأخيرة في مقبرة الشهداء بحي الزهراء شارك في التشييع الرفاق والسادة : عزام ميلاد أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي تكليفا واللواء خلف خلف قائد المنطقة الوسطى والعميد حسن احمد رئيس فرع التوجيه السياسي في قيادة المنطقة الوسطى والمهندس سليمان المحمد رئيس مجلس المحافظة ونديم العلي عضو قيادة فرع الحزب رئيس مكتب الفلاحين ومدير المشفى العسكري وعدد من ضباط الجيش والقوات المسلحة وقيادات الشعب الحزبية والنقابات المهنية وعدد من رجال الدين.

و عبر المشاركون بالتشييع عن اعتزازهم بالتضحيات العظيمة لشهداء جيشنا الباسل الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم في سبيل عزة وكرامة وانتصار الوطن ‏والحفاظ على وحدته واستقلاله، وجددوا عهد الولاء والوفاء للوطن و لجيش الوطن و لقائده السيد الرئيس بشار الأسد رمز صمود سورية وعزتها وصانع انتصاراتها وباني نهضتها .

وبعد ذلك قام الرفاق بزيارة أحد ضباط الجيش العربي السوري للاطمئنان على وضعه الصحي وعلى علاجه وتمنوا له الشفاء العاجل والعودة إلى رفاق السلاح في التصدي للإرهاب والإرهابيين والمساهمة في أفراح الانتصار وتطهير تراب الوطن الغالي من رجس الارهاب.