واقع قطاع الدواجن في المحافظة والصعوبات والمشاكل التي تواجه المربين والمقترحات التي من شأنها الارتقاء بواقع هذا القطاع الهام والحيوي كانت عنوان الندوة التي أقامتها مديرية الزراعة يوم الخميس الماضي في قاعة سامي الدروبي في المركز الثقافي.

و طالب مربو الدواجن خلال الندوة بتسهيل نقل الدواجن والأعلاف ضمن المحافظة وتعويض أصحاب منشآت الدواجن الذين تضرروا من الأحداث والتعاقد لتصدير الفائض من إنتاج المربين، و اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة موضوع الفروج المهرب المطروح في الأسواق والذي أثر سلبا على مربي الدواجن وتأهيل المسالخ الخاصة بالفروج والتشديد في تطبيق شروط السلامة الصحية فيها والحد من ارتفاع سعر الصوص و تشديد الرقابة على نقل الفروج المذبوح ومحاولة تثبيت سعره وتشكيل اتحاد مربي الدواجن لتنظيم هذا القطاع ومنح التراخيص لمنشآت تربية الدواجن في ريف حمص الغربي باعتبار القرى مصنفة قرى سياحية وتأمين الأدوية في مخبر الصحة الحيوانية بمديرية الزراعة و بتبسيط شروط الحصول على القروض من المصرف الزراعي وتمديد فترة سدادها من 6 أشهر إلى سنة وإلغاء شرط وجود كفيلين من المربين والتقليل من الروتين في معاملة هذه القروض وزيادة عدد الدورات العلفية ومحاولة تأمين الأدوية والمضادات الحيوانية بأسعار مقبولة للمربين موضحين أهمية دعم المؤسسة العامة للدواجن.

وأكد محافظ حمص طلال البرازي أهمية هذه الندوة كونها جمعت المعنيين بقطاع الدواجن ووزارة الزراعة في حل المشاكل التي تعترض هذا القطاع داعيا المشاركين إلى وضع تصور معين لمعالجة واقع هذا القطاع ليصار إلى رفعها لاجتماع مكتب الفلاحين القطري.

وطلب المحافظ تشكيل لجنة لمعالجة موضوع تراخيص المداجن في الريف الغربي بالتنسيق مع الوحدات الإدارية شريطة الأخذ بعين الاعتبار سلبيات وإيجابيات إقامة مثل هذه المنشآت

ودعا معاون وزير الزراعة المهندس أحمد قاديش إلى تقديم مقترحات وطروحات قابلة للتنفيذ وضمن الإمكانيات والظروف المتاحة مؤكدا أهمية التشاركية بين التموين والوزارة في تحديد سعر الفروج وإعطاء السعر المناسب الذي يكفل للمربي حقه

وفي تصريحه للعروبة قال المهندس قاديش : يندرج هذا اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات مع مربي الدواجن في مواقعهم وفي محافظاتهم للتعرف على مشاكلهم ومقترحاتهم ومطالبهم .

وأضاف: هذا القطاع يحظى باهتمام كبير من الحكومة وهناك الكثير من القرارات والإجراءات التي ساهمت في تطويره واستمراريته وهنا نوجه التحية إلى جميع العاملين فيه الذين لم ينقطعوا عن العمل رغم الظروف الصعبة وفي مواقع بعيدة وخطرة ولكنهم أصروا على الاستمرار بالعمل ووزارة الزراعة كانت من الوزارات الرائدة التي عملت على استمرار تطوير هذا القطاع .

وقال محمد كشتو رئيس اتحاد غرف الزراعة في سورية للعروبة: كان لنا شرف المشاركة بهذه الفعالية مع المحافظ ومعاون وزير الزراعة وكل الفعاليات المعنية في المحافظة وكانت ايجابية للغاية ونجحنا بالاتفاق على الكثير من النقاط التي سيتم طرحها ومعالجتها .

حضر الندوة الرفاق والسادة : نديم العلي عضو قيادة فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الفلاحين، و كاسر العلي رئيس غرفة زراعة حمص و نزار سعد الدين رئيس لجنة مربي الدواجن ووهيب مقداد رئيس رابطة الطب البيطري ومدير الزراعة ومدير التموين وعدد من مربي الدواجن في حمص وحماة ودرعا..