دراسة واقع البنى التحتية التي تضررت بشكل كبير بسبب الإرهاب في قرية الزارة بريف مدينة تلكلخ تمهيدا لعودة الأهالي لها وممارسة نشاطهم اليومي المعتمد خصوصا على الزراعة كانت محور لقاء محافظ حمص طلال البرازي يوم الأربعاء الماضي مع الأهالي المهجرين من القرية وعدد من مدراء المؤسسات الخدمية بالمحافظة ومجلس مدينة تلكلخ و الزارة في المركز الثقافي بتلكلخ .

وأوضح البرازي أن المحافظة بالتعاون مع المديرين المعنيين تقوم بتقييم واقع الحال والاحتياجات الأساسية لإعادة البنى التحتية (شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي والاتصالات) ، مبينا أنه تم تشكيل لجنة لمتابعة تأمين الاحتياجات الأساسية بالتعاون مع وزارات الأشغال والإدارة المحلية والكهرباء والصحة والموارد المائية من أجل عملية إعادة اعمار هذه البلدة ووضع برنامج زمني للبدء بعودة السكان تدريجيا وتأهيل المدارس .

وأكد المحافظ أن جميع المناطق التي تتم إعادة الأمن والاستقرار إليها وتطهيرها من الإرهابيين في حمص تكون الخطوة التالية فيها هي عودة الأهالي.

وطالب الأهالي المهجرون من البلدة خلال اللقاء بتقييم الأضرار التي لحقت بمنازلهم ومساعدتهم على إعادة تأهيلها بالسرعة القصوى وتأمين مستلزمات الزراعة,و إنشاء مركز شرطة دائم بمنطقة الزارة وفتح طريق الزارة قميري وإعادة تأهيله.

مدير الخدمات الفنية المهندس أمين العيسى لفت إلى أن حجم الأضرار في البلدة كبير وأن حجم العمل سيكون كبيرا أيضا مؤكدا السعي الحثيث لإعادة الحياة الطبيعية وتأهيل المدارس وبعض الأماكن الأخرى.

بدوره أكد المهندس دحام السعيد رئيس الوحدات الاقتصادية في مؤسسة المياه أن حجم الأضرار بمشروع مياه الزارة كبير جدا حيث أن الآبار الأربع مدمرة وخزان المياه يوجد فيه تخريب كبير والبنى التحتية والشبكة فيها أضرار لا تظهر بشكل كامل حتى استثمار المشروع وضخ المياه عليه لافتا إلى أنه ستتم دراسة خطة إسعافية في حال عودة الأهالي من خلال استثمار بئر واحدة تغطي نسبة من احتياج الأهالي الذين يرغبون بالعودة وأشار المهندس مصلح الحسن مدير الكهرباء إلى أن الشبكة الكهربائية في البلدة مدمرة بالكامل وحاليا سيتم العمل على تأهيلها حسب عودة الناس والمنطقة التي سيتمركزون فيها بالتنسيق مع اللجنة المعنية من البلدة.

المهندس بشار درويش رئيس مجلس بلدية الزارة بين أن اللقاء اليوم هو مع الأهالي الراغبين بالعودة إلى بلدتهم والذين تهجروا بفعل الإرهاب مشيرا إلى أن عدد العائلات التي ترغب في العودة بحدود 452 عائلة وهو ما يشكل ثلث سكان الزارة الأصليين البالغ عددهم 6000 نسمة وهم راغبون في إعادة تأهيل بيوتهم وزراعة أراضيهم.

وعقب اللقاء مع الأهالي اطلع محافظ حمص والمديرون المعنيون على حجم الأضرار الكبير الذي لحق بالبنى التحتية في قرية الزارة