تم افتتاح الفيلم الروائي السوري طريق النحل من تأليف وإخراج عبد اللطيف عبد الحميد يوم الخميس الماضي على مسرح دار الثقافة بحضور محافظ حمص طلال البرازي وسط حضور جماهيري كبير يحكي الفيلم قصة حب في أحياء دمشق القديمة بين ليلى التي فقدت أسرتها في الحرب الإرهابية وهجرت من حمص مع أخيها و رمزي الذي يعمل مسعفا ولديه موهبة تقليد جميع الأصوات التي يسمعها وتعيش ليلى صراعا داخليا بين رمزي وابن خالتها عادل الذي ينتظرها في ألمانيا و الممثل سليم الذي أبدى إعجابا كبيرا بها ,الفيلم واقعي و يسلط الضوء على معاناة الشباب السوري في ظل الحرب الكونية على سورية ولا يخلو من الكوميديا التي تميز بها المخرج المبدع عبد الحميد .

وفي تصريح للإعلاميين ذكر المخرج عبد الحميد أن سبب تسمية الفيلم بـ “طريق النحل” هو أن طريق النحل طريق طويل وشائك وصعب لكن نهايته حلوة كالعسل,مضيفا: أن الفيلم غني بقصص الحب التي تناقض الحرب وتعاكسها وهي خيارنا للبقاء في بلدنا سورية، وأضاف: كان استقبال الفيلم من قبل الجمهور الحمصي استقبالا رائعا و تجاوب معه بأحاسيس عالية موضحا أن الكوميديا نافذة العالم و وسيلة تعبير بالنسبة له .

الممثل اللبناني بيير داغر قال :رسالتنا من هذا الفيلم أن نعيد الفرح إلى الناس لاسيما في مدينة حمص التي لها خصوصية و هذا العمل هو شكر وتقدير للشعب السوري الذي لا أنسى فضله ومحبته مضيفا :هذا الفيلم هو التجربة الثانية لي بعد فيلم دمشق مع حبي.

الفنانة جيانا عنيد قالت: بعد الحرب والدمار التي عاشها الشعب السوري والتعب والحزن الذي عانى منه اتجهنا إلى جانب المشاعر و الإحساس بعيدا عن السوداوية وأتمنى أن تصل رسالتنا إلى الناس ونرسم البسمة على وجوههم

حضر الفيلم فعاليات ثقافية واجتماعية وأعضاء المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة وحشد كبير من الجمهور.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع