أوضح مدير شركة ألبان حمص المهندس محمد حماد أن قيمة مبيعات الشركة بلغت مليار و 600 مليون ليرة سورية منذ بداية العام و حتى الشهر الماضي و تم تحقيق حوالي 90% من الخطة الإنتاجية أما العام الماضي فكانت نسبة تحقيق الخطة الإنتاجية 110% بمبيعات تجاوزت 2 مليار ليرة

و عزا حماد هذا الانخفاض عن العام الماضي نتيجة الأزمة و الظرف الراهن و الأعمال الإرهابية حيث تم القضاء على قسم كبير من قطعان الأبقار الموجودة في المنطقة الوسطى خاصة في القصير و الحولة و تلبيسة التي كانت المورد الأساسي للحليب إضافة إلى أن أغلب مباقر وزارة الزراعة تتواجد في المناطق الشرقية “مسكنة و دير الزور و الرقة” ما انعكس بشكل سلبي على واردات الشركة و بالتالي انخفضت كميات إنتاجها كما أن هناك حوالي 100 ورشة في منطقة تلكلخ خاصة تنتج أنواع الجبنة و الزبدة و الألبان و يتم تهريبها عن طريق القصير و تلكلخ إلى لبنان كما تعاني الشركة من بعض الصعوبات أبرزها ضعف تسويق المنتجات نتيجة انتشار الورش التقليدية التي تقوم بتصنيع منتجات الألبان والتي لا تخضع لأي رقابة صحية أو تموينية وبأسعار منافسة نتيجة الغش الممارس من قبلها إضافة إلى عدم توفر وسيلة نقل مجهزة لتوزيع منتجات الشركة بشكل مباشر بين الأحياء السكنية ما يؤثر على العملية التسويقية داعيا إلى اتخاذ ما يلزم للحد من تهريب الحليب الخام ومنتجات الألبان وخاصة عبر الحدود اللبنانية.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع