بين الدكتور محمد علي غالي مدير الشؤون الصحية في مجلس مدينة حمص أن مجلس المدينة وقع عقداً مع مؤسسة الإسكان العسكرية لإعادة تأهيل و ترميم المسلخ البلدي رقم 1 بمنطقة الحصوية بريف حمص الشمالي بقيمة مالية إجمالية 33 مليون ليرة سورية بعد تعرضه للتخريب و السرقة من قبل التنظيمات المسلحة و خروجه عن الخدمة بشكل كامل لمدة تتجاوز الـ 4 سنوات ، لافتا إلى أن المسلخ عاد للعمل حاليا لكن بطاقة محدودة لعدم تأهيله و صيانته و عدم توفر مستلزمات العمل ، كاشفا أنه من المتوقع أن يعود للعمل بطاقته الاستيعابية القصوى فور الانتهاء من أعمال التأهيل التي ستستمر لحوالي 3 أشهر كحد أقصى .

و أوضح أن المسلخ البلدي يذبح ما بين 30 و 40 رأساً من الخراف و العجول و الأبقار و الماعز يوميا ، و بلغت عدد الذبائح منذ بداية العام الحالي و حتى تاريخه 375 رأساً فيما تجاوز عدد الذبائح الـ 5 آلاف ذبيحة في عام 2017 ، مبينا أن المديرية و نتيجة الظروف الصعبة التي شهدتها المحافظة أقامت مسلخاً آخراً في منطقة أم حارتين بريف حمص الغربي و يعمل حاليا بطاقته الاستيعابية الكاملة و يذبح شهريا ما بين 100 و 150 رأس من الأبقار و العجول ، و قد تجاوزت عدد الذبائح فيه منذ بداية العام و حتى تاريخه أكثر من 150 ذبيحة فيما وصل عددها خلال العام الماضي إلى ألف ذبيحة , و أضاف الدكتور غالي أنه يوجد مذبح خاص آخر يتبع لبلدية الصايد بريف حمص الجنوبي يتم فيه ذبح الخراف فقط بالتنسيق مع الدائرة الصحية و تحت رقابتها و ختم اللحوم بعد فحصها قبل دخولها إلى المدينة ، مشيرا إلى أن هذا المسلخ سيتم إيقاف عمله بإدخال اللحوم المذبوحة للمدينة فور عودة المسلخ البلدي بالحصوية للعمل بطاقته الاستيعابية الكاملة التي تقدر بحوالي 500 ذبيحة شهريا .

من جهته أكد الطبيب البيطري محمد زيدان رئيس دائرة الرقابة الصحية بمجلس المدينة أن الدائرة و نتيجة لجولات عناصرها الرقابية المختصة نظمت 12 ضبطا رقابيا بحق عدد من محال بيع اللحوم منذ بداية العام الحالي و حتى تاريخه ، فيما وصل عدد الضبوط الرقابية الصحية إلى 75 ضبطا خلال العام الفائت