تأتي أهمية إنشاء التفريعة السككية من قطينة باتجاه مقالع حسياء في منطقة شمسين من قدرتها على تأمين نقل المواد الحصوية ومواد البناء من مقالع حسياء باتجاه الساحل السوري كما أنها تخفف الأضرار عن الأراضي الزراعية الواقعة ضمن هذا المسار وتخفيف الازدحام المروري على الطرق العامة ,هذا ما ذكره المهندس محسن محمود مدير فرع مؤسسة السكك الحديدية في حمص مشيراً إلى أن التكلفة الإجمالية لهذا المشروع وفق الدراسة المخصصة لها بلغت تقريباً سبعة عشر مليار ليرة متضمنة إنشاء الجزء السفلي والعلوي من السكة الحديدية بالإضافة لمحطة التجميع والتحميل بالقرب من مقالع حسياء ومحطات التفريغ بالساحل السوري لافتاً انه تم التعاقد مع شركات القطاع العام في حمص لتنفيذ الجزء السفلي من مسار السكة من قطينة باتجاه محطة التجميع والتحميل وفق كشوف وعقود مع الجهات العامة,حيث تم التعاقد مع الشركة العامة للطرق والجسور بقيمة مليار وأربعة وعشرين مليون ليرة سورية بمدة زمنية تبلغ خمسمئة يوم لتنفيذ الجزء السفلي من السكة بطول تسعة كيلومترات متضمنة أعمالاً صناعية ترابية كما تم التعاقد مع الشركة العامة للبناء والتعمير بكلفة إجمالية بلغت مليارا وخمسمئة مليون ليرة بمدة زمنية خمسمئة يوم لإتمام أعمال المسار الأول بطول سبعة كيلومترات أما القسم الأخير من المسار تم التعاقد فيه مع مؤسسة الإنشاءات العسكرية بكلفة ثلاثة مليارات وثمانية وسبعين مليون ليرة بمدة زمنية خمسمئة يوم متضمنة محطات التجميع والتحميل والمباني وكافة متطلبات المحطة .

وختم المهندس محمود أن فرع الشركة حالياً قيد إكمال إجراءات إزالة العوائق لتسليم موقع العمل للجهات المتعاقد معها .