أكد مدير التجارة الداخلية و حماية المستهلك محمود الصليبي أنه تم تقسيم المدينة إلى خمسة قطاعات كل منها بإشراف معاون المدير أو رئيس دائرة إضافة إلى الشعب التموينية التابعة للمديرية و هي ست شعب من أجل القيام بجولات على الأسواق خلال شهر رمضان المبارك و تشديد الرقابة عليها حيث تبدأ هذه الجولات مع بداية الدوام الرسمي و تمتد إلى ما قبل فترة الإفطار بساعة تقريباً ففي اليوم الأول من الشهر الفضيل « يوم الخميس الماضي » تم تنظيم 24 ضبطاً تموينياً بمخالفات متنوعة كمخالفة عدم الإعلان عن الأسعار بالإضافة إلى مخالفة عدم تداول الفواتير و كان من أبرز المخالفات مصادرة 2016 كغ من التمر غير الصالح للاستهلاك البشري و قد أشرنا إلى هذا «عبر صفحات الجريدة» بالإضافة إلى ضبط مواد إعانة و مواد منتهية الصلاحية في حي الوعر كما تم سحب 4 عينات من مواد غذائية مشتبه بها وهي « قمر الدين و عصائر رمضانية » .

و تابع : في اليوم الثالث من رمضان و رغم أنه يوم عطلة إلا أن دوريات حماية المستهلك في حالة استنفار تام و قد تم تنظيم 27 ضبطاً تموينياً أحدهما ضبط بيع مواد منتهية الصلاحية « مقبلات أطفال » .

وفي يوم الأحد تم تنظيم 27 ضبطاً تموينياً وكان أبرزها متاجرة بالدقيق التمويني , وكذلك ضبطان لمواد تركية مهربة ,وسُحبت من الأسواق 7 عينات يشتبه بها ليصار إلى تحليلها في مخبر المديرية .

أما يوم الاثنين الماضي تم تنظيم 26 ضبطاً ومن أهمها بيع لحوم مذبوحة خارج المسلخ البلدي ,كما تم سحب أربع عينات.

وبلغ عدد الضبوط يوم الثلاثاء 22 ضبطاً, منها ضبطان لخبز سيء الصنع, وضبط واحد إتجار بالدقيق التمويني ,و ضبطان لبيع مواد منتهية الصلاحية, و ضبطان لبيع بسعر زائد وبقية الضبوط عبارة عن عدم إعلان عن الأسعار وعدم تداول الفواتير وعدم تطابق المواصفات...الخ.  

مضيفاً : خلال الشهر الفضيل يتم تشديد الرقابة على الخبز التمويني حيث تم فرز مراقبين للإشراف على نوعية الخبز في المخابز الآلية,كما أن دوريات حماية المستهلك مستمرة في جولاتها الميدانية على جميع الأسواق والقطاعات لضبط أية مخالفة والتشدد في قمعها.