بما أن زيت الزيتون لهذا العام لم يكن في أغلبه صالحاً للاستهلاك البشري بسبب إصابة الموسم بذبابة ثمرة الزيتون وتساقط حباته على الأرض نتيجة الظروف المناخية مما أدى إلى ارتفاع نسبة الحموضة والبيروكسيد في الزيت المستخلص ، لذلك يقوم أغلب المزارعين بتحليل إنتاجهم من الزيت في مخبر مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حمص ، كما تعمد دوريات الرقابة إلى سحب عينات من الأسواق لمعرفة مدى مطابقتها للمواصفات القياسية السورية ، فمنذ بداية الشهر الماضي تم تحليل 90 عينة مأجورة في المخبر حسب ما ذكره المهندس رامي اليوسف مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، ونتيجة للتحليل تبين أن 15 عينة مطابقة و69 عينة مخالفة وهناك ست عينات قيد التحليل .

وبخصوص العينات المسحوبة من قبل دوريات حماية المستهلك من الأسواق فهناك خمس عينات مخالفة و12 مطابقة و2 قيد التحليل من أصل 19 عينة مسحوبة .

مؤكداً أن أغلب المخالفات هي ارتفاع نسبة الحموضة والبيروكسيد وبعض العينات المسحوبة فيها غش وتدليس كخلط زيوت أخرى مع زيت الزيتون وغشه .