استعراض المشاركون في المحاضرة التي اقيمت يوم أمس على مدرج فرع الجامعة للحزب بعنوان «الخدمات المصرفية لمصارف القطاع العام» الخدمات المصرفية التي تقدمها فروع مصارف التجاري و العقاري و التسليف الإنتاجي والتسليف الشعبي -الدخل المحدود ، و مناقشات على مستوى عال من الدراية بالشؤون المصرفية والقوانين و الأنظمة التي تمنح وفقها القروض،و تؤدي من خلالها الخدمات المصرفية المتعددة ...ومداخلات متنوعة كان من أهمها ضرورة إعادة النظر بالتعديل الأخير على الفوائد المصرفية و الذي أقر في الشهر التاسع من العام الماضي وفق تعليمات المصرف المركزي الذي ألزم بها المصارف بالقطاعين العام والخاص، خاصة وأن الفوائد بهذه النسب كانت جائرة على المودعين ومرهقة بالنسبة للمقترضين و التي كانت بنظر احد المتخصصين بالشأن الاقتصادي سبب موجة من موجات التضخم النقدي في سورية، منوها لضرورة العمل بإعادة النظر بنسب الفوائد ، خاصة و أن رفع سقف الودائع لخمسة ملايين بفوائد كانت خطوة غير كافية كإجراء مصرفي يحمي مصالح المتعاملين ،وأمل الحضور أن يتم لحظ هذا الموضوع في التوصيات والمقترحات المزمع رفعها للمصرف المركزي ..

كما تساءل الحضور في بعض المداخلات عن الدور الفعال الذي لعبه القطاع المصرفي في عملية التنمية الاقتصادية كونه القاطرة التي تسير بعملية التنمية نحو الازدهار ،واقتصار دور المؤسسات المصرفية على تأدية الخدمات المعروفة للغالبية العظمى من المواطنين وانحسار دورها في عملها الأساسي في تعبئة المدخرات و الائتمان قصير الأجل، و أشارت مداخلات أخرى إلى تواضع الخدمات المقدمة وأنها مازالت دون المستوى المأمول وبحاجة لخطوات فعالة أكثر على أرض الواقع في ظل الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على سورية ...

من جهتهم تحدث مديرو فروع المصارف كل بدوره عن الخدمات التي تقدمها المصارف و المنتجات المصرفية الجديدة و التي من المتوقع أن تطرح للتداول في وقت قريب..