طالب فلاحو المخرم خلال مؤتمر الرابطة الفلاحية السنوي برفد الرابطة بعدد من المهندسين الزراعيين لإرشاد الفلاحين و دعمهم بالمعلومات العلمية الصحيحة, والعمل على حفر آبار ارتوازية في جمعية أم العمد , و تأمين الأدوية والمبيدات الزراعية و الإشراف عليها ومراقبتها وإيجاد آلية لضبط أسعارها , وإحداث صيدلية زراعية تابعة للرابطة , ودعم الفلاحين بمشاريع تنموية و التوجه لزراعة الفستق الحلبي في قرية تلعداي والقرى المجاورة لها ومكافحة الدبور الأحمر, وإزالة الشيوع وتحسين أوصاف القرى و إحداث عدد من الفرق المساحية في المنطقة , ومنح قروض لجمعيات تسمين الأغنام علماً أنها بريئة الذمة تجاه المصرف الزراعي , والعمل على شق طرق زراعية بما يناسب المساحات بالمنطقة كونها من أكبر مناطق المحافظة مساحة و لاسيما في ناحية جب الجراح وقرية أم العمد ,وإجراء تسوية للأراضي المشجرة على الواقع و ذلك من خلال إحصاء للمساحات التي تعرضت للتغيير في نوع المزروعات بسبب العمليات الإرهابية و الحرائق, و إحداث مخبر في المنطقة لتحليل التربة ,وإحداث جمعية لمنتجي اللوز على مستوى الرابطة , و ضرورة العمل على تخفيض عمولة المصرف الزراعي لمستلزمات الإنتاج وخاصة الأسمدة , وتفعيل صندوق الدعم بالمنطقة ,و استصلاح الأراضي من قبل آليات الدولة و جعلها بمثابة رخصة قلع ومنحها قروضاً من المصرف الزراعي , وإيجاد حلول لتسويق زيت الزيتون و إعادة النظر بجدول الاحتياج لمستلزمات الإنتاج ومنح منطقة الاستقرار الثالثة بذار القمح و الرابعة بذار الشعير , وتحقيق إجراءات منح القروض لمستلزمات الإنتاج من المصرف الزراعي و إلغاء طلب مخطط الكروكي لعدم جدواه و تسببه بعرقلة للمربين... وغيرها الكثير من المطالبات, و تم الرد على التساؤلات من قبل الجهات المعنية المتعلقة بالشأن الزراعي والتي أكدت على أن العمل جار على قدم وساق لتذليل كل العقبات التي تعترض العملية الزراعية بشقيها النباتي و الحيواني..

تجدر الإشارة إلى أنه يتبع لمجال عمل رابطة المخرم 91 جمعية فلاحية , وهذا العام حلت الرابطة في المرتبة الأولى على مستوى المحافظة في تنفيذ الخطة الزراعية..