بهدف تقديم الدعم للجرحى الذين قدموا الكثير لانتصار سورية وبعد نجاح التجربة بحمص افتتحت جمعية صامدون رغم الجراح مركز ياسمينة الشام للمعالجة الفيزيائية وإعادة التأهيل بمدينة المخرم بريف حمص الشرقي وذلك بحضور فعاليات رسمية واجتماعية وأهلية . 
ويتضمن المركز تقديم خدمات العلاج الفيزيائي والدعم النفسي ودورات التأهيل المهني للجرحى وأسرهم مجاناً بإشراف كادر متخصص.
وبالنسبة لأهمية المركز أوضح عبد الكريم المحمد رئيس مجلس إدارة جمعية صامدون رغم الجراح انه بعد نجاح تجربة مركز ياسمينة الشام بحمص و لتخفيف الأعباء على عدد كبير من الجرحى بريف المحافظة تم إحداث مركز ياسمينة الشام للمعالجة الفيزيائية وإعادة التأهيل بمدينة المخرم ,وأضاف أن المركز يقدم خدمات العلاج الفيزيائي والتأهيل النفسي إضافة لدورات مهنية للجرحى وأفراد أسرتهم مع الإشارة أن الكثير من تجهيزات المركز تمت تصنيعها من قبل كوادر الجمعية , موضحا أن المركز يخدم مدينة المخرم و35 قرية بجوارها وسيتم تقديم كل التسهيلات بالنقل للجرحى كما أن الجمعية ستعمل خلال الفترة القادمة على افتتاح مراكز مشابهة بمناطق ريف حمص لوصول المعالجة الفيزيائية لمعظم الجرحى في مختلف مناطق حمص.
وأكد الجريح النقيب رياض الجردي أن افتتاح المركز بالمخرم خفف الكثير من الأعباء على الجرحى خاصة المتعلقة بالانتقال لحمص وأن المركز يقدم الكثير من الخدمات التي تساعد الجرحى نفسيا وطبيا ,من ناحيته اعتبر الجريح موريس خيري أن مركز ياسمينة الشام بالمخرم سيساهم بتحسين الواقع الصحي والعلاجي للكثير من الجرحى خاصة أن المنطقة تضم عددا كبيرا من الجرحى .
وبمناسبة افتتاح مركز المعالجة الفيزيائية بالمخرم نظمت إدارة الجمعية حفلا فنيا في المركز الثقافي بالمخرم بحضور رسمي وشعبي , وتضمن الحفل فقرات غنائية وموسيقية قدمها الجرحى بفرقة صدى المحبة بجمعية صامدون رغم الجراح التي تأسست منذ عدة أشهر مع فقرات فنية راقصة عبرت عن انتصار سورية وأكدت المهندسة ريما الإبراهيم المدير التنفيذي لجمعية صامدون رغم الجراح أن الحفل الفني تضمن أغان ومقطوعات موسيقية من جرحى الجمعية المنتسبين للفرقة للتأكيد أن الجرحى كما انتصروا بالمعارك قادرين على الاستمرار والانتصار بالحياة رغم إصابتهم.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع