طالب حرفيو حمص خلال مؤتمرهم السنوي الذي عقد أمس في قاعة الدكتور سامي الدروبي في المركز الثقافي بتأمين الخدمات اللازمة للمنطقة الصناعية ومشاريع استثمارية من خلال طرح مبنى مشفى الحرفيين للاستثمار و الاستفادة من مبنى جمعية الخبازة و بناء و استثمار الأرض التابعة للجان الفرعية بتدمر و تخصيص الاتحاد بمقسمين بالمنطقة الصناعية في دير بعلبة وإقامة معرض حرفي سنوي وإعفاء الحرف التراثية من الرسوم وإقامة سوق دائم للحرف اليدوية وتخفيض رسوم تصديق المخططات الهندسية وأتمتة العمل بالجمعيات الحرفية و الإسراع بإنجاز المنطقة الحرفية بدير بعلبة و العمل على إحداث المنطقة الحرفية الجديدة فيها والسعي لتنفيذ المناطق الحرفية الموزعة ضمن المحافظة بما يعود بالربح على جميع الجمعيات الحرفية المخصصة في هذه المناطق .

وأكد الأعضاء خلال مؤتمرهم السنوي للدورة الثانية الذي عقد تحت شعار :»بأيدينا نساهم في إعادة الإعمار و بناء سورية» ضرورة صيانة مقر الجمعيات الحرفية وإعادة تفعيل دور الجمعيات و التأكيد على اعتماد الشهادة الحرفية للتقدم للمناقصات الخاصة بالأعمال الحرفية وإعادة النظر برسوم الخدمات ورفع سقف القروض وعودة الحرفيين إلى أماكن عملهم في المنطقة الصناعية والإعفاء من رسوم استيراد المواد الأولية داعين إلى إشراك العاملين بالاتحاد والجمعيات الحرفية بالطبابة ومنح التراخيص المؤقتة للمعامل غير المرخصة وتسهيل انجاز معاملات الحرفيين بالمدينة الصناعية و تخفيض الضرائب و تأمين قروض للحرفيين لإعادة فتح محلاتهم و تخفيف تقنين الكهرباء بالنسبة لأصحاب المنشآت و الحد من الإجراءات الروتينية بالنسبة لترخيص بعض المهن .

واستعرض الأعضاء ما تم تنفيذه خلال العام الماضي ودراسة الخطط المقترحة للعام الجاري وطالبوا بضرورة الدعم المادي للمناطق الصناعية وللحرفيين وتنظيم القطاع الحرفي بشكل أفضل مؤكدين جهوزيتهم للمشاركة في إعادة إعمار سورية الحديثة وإحياء التراث السوري لاسيما أن استرجاع الهوية السورية للمنتوجات المحلية هدف أساسي لهم, كما ناقشوا واقع التنظيم الحرفي وسبل تطويره والصعوبات والمعوقات التي تواجه الحرفيين وطرق معالجتها في إطار التوجه العام لزيادة الإنتاج وتطويره وتأمين السلع والمواد الأولية للحد من الاستيراد وضبط الأسعار وتسويق المنتجات الحرفية ورفع كفاءة الحرفيين والعمل بروح الفريق الواحد .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع