تستمر كوادر مديرية الموارد المائية بحمص بإجراء الفحوصات و الدراسات و التحريات الأولية لاستكشاف كل المناطق لإمكانية إنشاء «سدات» على كامل رقعة المحافظة بعد سبور جيولوجية و دراسات علمية دقيقة بهدف الاستفادة من كل قطرة ماء تسقط أو تمر أو تنبع من الأرض ...

و في تصريح للعروبة ذكر المهندس إسماعيل إسماعيل مدير الموارد المائية بحمص أن عدد السدود بالمحافظة يصل إلى 35 سداً و 57 حفرة تجميعية ,موضحاً أنه يوجد عدد من السدود خارج الخدمة حالياً بسبب عمليات التخريب من قبل المجموعات الإرهابية خلال فترة الحرب.

و أشار إسماعيل إلى أن الحجم التخزيني الأعظمي للسدود و الحفر مجتمعة يتجاوز 400 مليون متر مكعب..

أما عن الواقع الحالي لهذا العام أشار إلى أن معظم السدود في المنطقة الواقعة غربي حمص وصلت لحالة الامتلاء الأعظمي باستثناء بحيرة قطينة التي تتغذى من نهر العاصي و أشار إلى أنه لغاية تاريخه يصل الحجم الفعلي للمياه المخزنة في البحيرة إلى 101,5 مليون متر مكعب ..

أما بالنسبة لسدود البادية فأشار إسماعيل أن حجم الامتلاء لها مجتمعة وصل إلى 220 مليون متر مكعب من أصل 400 مليون متر مكعب و نسبة الامتلاء تصل إلى 60% .

و أضاف : بدأ الموسم حالياً بإطلاق المياه في شبكات الري الحكومية في أعالي العاصي و تلحوش و المزينة و السدود السطحية الصغيرة ,باستثناء الريف الشمالي و الشمالي الغربي لأن شبكات الري غير جاهزة بعد ..

و بالنسبة لمياه نهر العاصي ذكر إسماعيل أن الاستفادة من مياه النهر تتم عبر اتفاقية بإشراف اللجنة السورية اللبنانية مشيراً إلى أن نسبة حصة سورية وفق الاتفاقية 80%و نسبة حصة لبنان 20% من واردات نهر العاصي من المنبع لدخوله للأراضي السورية وذكر بأنه يتم كل فترة قياس غزارة النهر و حسابها وفق عمليات معينة مشيراً إلى أن الغزارة لهذا العام مقبولة ..

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع