بدأت يوم أمس في جامعة البعث بالتعاون مع هيئة التميز والإبداع فعاليات النهائي الوطني التاسع للمسابقة البرمجية السورية للجامعات بمشاركة 75 فريقا من 20مؤسسة أكاديمية سورية من معاهد وجامعات حكومية وخاصة.

وأكد الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث أن هذه المسابقة العلمية والوطنية رائدة في عصر تقانة المعلومات لاحتضانها لكافة المواهب الجامعية الشابة في مجال المعلوماتية، معيارها التنافس العلمي في حل التجارب والمسائل في مجال العلوم الرياضية والخوارزميات والعلوم المعرفية البرمجية ليبقى المعلوماتيون الجنود الحقيقيون بمواقع العمل والدراسة والإنتاج لتطوير علوم البرمجة كماً ونوعاً وللمساهمة في عملية البناء والإعمار.

وأشار الدكتور الخطيب أن المسابقة من أهم النشاطات العلمية الجامعية والمعرفية التي تدعم الجيل الجديد، ورسالة وطنية للمجتمع وللعالم بصماتها الفكر والتميز والإبداع.

ونوه المهندس محمد فؤاد المدير التنفيذي للمسابقة البرمجية العربية أن المسابقة تحتاج إلى فكر غير تقليدي لمعرفة حل المسائل ومشاكلها وللحصول على أفكار ومشاريع جديدة وحلول جيدة، فنحن بحاجة إلى شباب يمتلك قدرات في مجال البرمجيات.

كما نوّهت نبوغ ياسين مديرة الاولمبياد العلمي السوري في هيئة الإبداع والتميز إلى أن الهيئة لأول مرة ترعى هذه المسابقة بهدف خلق نوع من التكامل بمجال المعلوماتية ابتداء من الأعمار الصغيرة والشباب وحالياً الجامعيين للتوسع باختصاص المعلوماتية وتعميقه لديهم، مؤكدة أن جميع الجامعات السورية ممثلة في هذه المسابقة لكونها حدثاً علمياً واجتماعياً وحضارياً هاماً لأن تواجد الشباب الجامعي في هذه المسابقة يخلق حالة من التفاعل والتعارف وكلها تعتبر قيماً مضافة للمحتوى العلمي الذي نريد الوصول إليه.

ولفت الدكتور جعفر الخير مدير المسابقة البرمجية الجامعية في سورية أن المسابقة عبارة عن مسابقة فرق، يتألف الفريق الواحد من ثلاثة متسابقين ومدرب، ويعمل المتسابقون على جهاز حاسوب واحد لحل مجموعة من المسائل الحياتية برمجياً خلال خمس ساعات متواصلة، يفوز الفريق الذي ينجح في حل أكبر عدد من المسائل بأقصر وقت، حيث يعمق الطلبة عبر المسابقة مهارات البرمجة والتحليل المنطقي للمسائل وتكامل العلوم والمعارف للوصول إلى حلول أصيلة، إضافة إلى اكتساب روح التحدي والإبداع والعمل كفريق واحد تحت الضغط والتنافس الشريف.

الجدير ذكره أن المسابقة الوطنية هي المرحلة التأهيلية الثانية للوصول إلى النهائي العالمي، فالفرق الحائزة على المركز الأول على المستوى الوطني ستتأهّل للمشاركة في بطولة إفريقيا والدول العربية الثالثة والعشرين التي تقام في شهر تشرين الثاني من هذا العام، ويجري في النهائي الإقليمي انتقاء الفرق التي تمثل المنطقة العربية في النهائي العالميICPC2020 الذي سيقام في روسيا الاتحادية بمشاركة نخبة من جامعات العالم.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع