إقبال لافت لاحظناه منذ ساعات الصباح على صالات السورية للتجارة حيث تتوفر المواد الأساسية بأسعار أقل من مثيلاتها في الأسواق والإقبال الأكبر كان على مواد السكر والزيوت إضافة للحوم التي أدخلتها المؤسسة مؤخراً إلى صالاتها إضافة لتوفر تشكيلة كبيرة من المواد وبأسعار منافسة ونظراً لهذا الإقبال كان لنا العديد من اللقاءات حيث أشار المواطن عامر الدالاتي إلى ارتياحه لتوفر المواد الأساسية في صالات السورية للتجارة وبأسعار رخيصة مقارنةً بالسوق حيث يباع كيلو السكر الواحد بسعر 230 ليرة سورية أي أنه أرخص من السوق بحوالي 100 ليرة وأضاف أن كافة المواد الضرورية يحصل عليها من صالات السورية للتجارة مثل الرز والزيوت والسمنة واللحوم وغيرها , معتبرا أن السورية للتجارة تتشارك الحمل مع المواطنين من خلال تدخلها للحد من ارتفاع الأسعار وتوفير السلع بأسعار ثابتة لا تتقلب باختلاف سعر الصرف الذي يتخذه التجار حجة دائمة لزيادة الأسعار.

بينما أكد المواطن رشيد الدايخ على المعاملة الجيدة من قبل موظفي الصالة وسرعة تلبية المواطنين مضيفاً أن الأسعار المقبولة والرخيصة بالمقارنة مع الأسواق هي ما دفعتنا لزيارة الصالة والحصول على مستلزماتنا منها وهذا ما يوفر علينا الكثير من البحث عن السلع الأرخص في ظل الغلاء الفاحش في الأسواق وخاصة بالمواد الأساسية ,وبين أن الأسعار في أسواق المدينة تتذبذب وتختلف والحجة الدائمة سعر صرف الليرة فيما صالات السورية للتجارة تحافظ على استقرار الأسعار وتوازنها وهو ما يشكل ضغطاً على التجار يرغمهم على الالتزام إلى حد معين بالأسعار الأمر الذي يسهم في كسر الأسعار ومنع الاحتكار ولا سيما أن الصالات تؤمن كل المواد والسلع.

وأكدت أيلا غميض رئيسة صالة الدبلان للسورية للتجارة أن كافة السلع المتوفرة في الصالة ذات جودة عالية مشيرةً إلى أن الأسعار المنافسة المقترنة بجودة السلع هي ما دفعت المواطنين لزيارة الصالة حيث يوجد فرق بالأسعار بالنسبة للحوم والفروج أقل من السوق بحوالي 300 – 400 ليرة ونلاحظ الإقبال في هذه الأيام على السكر واللحوم والزيوت بينما كان هناك إقبال كبير على الصالة مع بداية العام الدراسي على القرطاسية ومستلزمات المدارس حيث كانت الأسعار منافسة .

مدير فرع السورية للتجارة في حمص عماد ندور أكد أن من ضمن الخطة الموضوعة للسورية للتجارة أن يكون لها دور كبير ومؤثر من حيث ثبات الأسعار في ظل تقلب سعر الصرف وما تبعه من ارتفاع بأسعار المواد الأساسية وهذا ما جعلنا أمام تحديات كبيرة وقمنا بتوجيهات من الحكومة بتوفير تشكيلة كبيرة من المواد الأساسية والضرورية لحياة المواطنين من مواد غذائية وغيرها وقمنا بالسعي وخلال أيام قليلة بتوفير الأماكن الجيدة والمناسبة للسلع في بعض الصالات وخاصة اللحوم والفروج حيث وصل فرق السعر بالنسبة للحوم إلى حوالي 800 ليرة أقل من السوق وبالنسبة للفروج إلى 200 ليرة أقل من السوق وهذا ما جعل الإقبال كبيراً على الصالات .

وأضاف ندور أن السورية للتجارة في طور التحضير لافتتاح مسلخ فروج مع بداية الشهر القادم حيث تقوم بكافة التجهيزات اللازمة من إشراف صحي على الذبح والتبريد وتجهيز السيارات المبردة لنقلها إلى الصالات بعد أن لاحظنا الإقبال الشديد على صالاتنا بعد الإعلان عن الأسعار واستطعنا التأثير على السوق بشكل إيجابي

وبالنسبة للتوسع بعدد الصالات أشار ندور إلى أن العمل جارٍ بالتوسع الأفقي وزيادة عدد الصالات وفق توجيهات الحكومة حيث تم وخلال الأشهر الثلاثة الفائتة افتتاح أربع صالات في جورة الشياح وقرية السنكري والعقربية والقصير ومع بداية الأسبوع القادم سيتم افتتاح صالة في مدينة تدمر تزامناً مع عودة الأهالي بعد تجهيزها بتشكيلة واسعة من المواد الغذائية والكهربائية كما يتم التجهيز لافتتاح صالتين قريباً في كل من عيصون وكفرنان وأشار ندور إلى أن السورية للتجارة تقوم بمخاطبة كافة الدوائر والبلديات في حال توفر المكان المناسب لتقوم المؤسسة بافتتاح صالات وتزويدها بكافة المواد والموظفين وهناك تسهيلات كبيرة من قبل الإدارة العامة والوزارة والحكومة بشكل عام .

مشيرا أنه عبر 91 منفذاً وصالة منتشرات في مختلف مناطق المحافظة مدينة وريفا وضع فرع المؤسسة السورية للتجارة بصمته الواضحة في التدخل الايجابي لضبط الأسواق والأسعار وتوفير السلع والمنتجات

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع