يشهد قطاع السياحة على مستوى المحافظة تحسناً ملحوظاً بشكل تدريجي بعد عودة الأمن و الأمان, و بالرغم من صعوبة الظروف وارتفاع تكاليف إعادة الإعمار إلا أن انتعاشاً جيداً في هذا القطاع يسجل مع بداية كل موسم..

و ذكر مدير سياحة حمص المهندس أحمد عكاش أن عدد المنشآت السياحية العاملة في المحافظة يصل إلى 108 منشآت تتنوع بين المستويات نجمتين إلى خمس نجوم منها 45 منشأة في الريف..

وأضاف : تقوم المديرية بالترويج السياحي لكل المناطق التي تم تحريرها من الإرهاب لتشجيع الاستثمار فيها و حث المستثمرين على إعادة تأهيل منشآتهم المتضررة , مؤكداً أن أي تأخر بالسداد بالنسبة لأي مشروع متعثر تتم دراسته بشكل إفرادي و يتم التعاون بين كافة الجهات المعنية لحل المشكلة ...

وأوضح عكاش أن الرقابة مستمرة على المنشآت السياحية من خلال جولات الضابطة العدلية بهدف التحقق من جودة الخدمات المقدمة و التزام المنشآت السياحية بقرارات الوزارة و الشروط الصحية الواجب التقيد بها بالإضافة إلى الالتزام بالأسعار, و تعمل كوادر المديرية على معالجة أي مخالفة أو خلل بالسرعة القصوى ..

بالإضافة إلى عمل المديرية في تتبع واقع المشاريع التي مازالت قيد الإنشاء و منح تراخيص للمنشآت الراغبة بإقامة البرامج الفنية إلى جانب القيام بجولات رقابية على مكاتب السياحة و السفر ..

وتعمل الكوادر حالياً على إجراء جرد لجميع المنشآت حتى لو كانت صغيرة وتوجيه مستثمريها لاستصدار رخص سياحية و استكمال الأوراق خلال مدة ستة أشهر وفق المرسوم رقم 11 القرار 722 مشيراً إلى أنه يمكن تمديد المهلة بموافقة السيد الوزير في حالات الظروف الخارجة عن الإرادة.. وبدأنا بأحياء المدينة أولاً

وأوضح عكاش أنه وبهدف تلافي النقص الحاد الذي حصل في عدد الأدلاء السياحيين أقامت المديرية دورة اتبعها 42 مشاركاً و مشاركة مدتها شهر و نصف الشهر قاموا خلالها بجولات على المواقع الأثرية و التاريخية .

و أشار عكاش إلى أن المديرية نظمت عدة مهرجانات خلال العام الحالي منها مهرجان معرض التراث السوري بتاريخ 4 نيسان الماضي في سوق القيصرية عرضت فيه مشغولات يدوية و رسومات بالإضافة إلى مهرجان حمص السياحي الثقافي الأول , ومعرض في قصر الزهراوي للخط العربي و الرسم على الخشب , ثم مهرجان القلعة و الوادي و مهرجان ربلة , و الاحتفال بيوم السياحة العالمي في 27 أيلول الماضي..

و تحدث عكاش عن مهرجان القلعة و الوادي و تنفيذ العديد من الأفكار الجديدة و الألعاب المائية في سد المزينة و رقص الباليه المائي لأول مرة بالإضافة لتطوير الفعاليات الناجحة و تحدث عن المشاركة المتميزة لمعظم قرى الوادي .

و أكد عكاش على الجهود المبذولة من قبل المديرية بالتعاون مع الجهات المعنية مثل مجلس المدينة و مديرية الزراعة لتنشيط السياحة الشعبية في المحافظة في مناطق متعددة مثل غابة 8 آذار و محيط القلعة وعدة مواقع في الريف الغربي و قرى القصير حسب الإمكانيات المتاحة ..

وأكد أن المديرية مستمرة بالترويج للمناطق السياحية للمحافظة بهدف إنعاش السياحة الداخلية و الشعبية و الاهتمام بلحظ إتباع برنامج ثقافي ضمن برامج الرحلات لزيارة الأماكن الأثرية و الدينية في كل منطقة للاطلاع على الإرث الثقافي والحضاري لسورية التي تضم أكثر من خمسة آلاف موقع مسجلة كلها بمديرية الآثار..

و أكد أن العمل مستمر لدعم السياحة بكافة الوسائل الممكنة كونها تعتبر من دعائم الاقتصاد الوطني و لها دور فعال في تنشيط جميع القطاعات الاقتصادية و تحقق تسويقاً إضافياً للسلع المنتجة محلياً وتوفر فرص عمل متجددة ..