تسلمت دائرة آثار حمص عدداً من القطع الأثرية التي تعود لفترات زمنية مختلفة سرقتها التنظيمات الإرهابية ودفنتها خلال سنوات الحرب الإرهابية الماضية بقصد تهريبها إلى خارج سورية.

أمينة المتحف الوطني في حمص لبابة العلي ذكرت أن المتحف تسلم القطع الأثرية التي ضبطتها الجهات المختصة والتي كانت التنظيمات الإرهابية نهبتها وأخفتها في أماكن مختلفة في الريف الشمالي تمهيداً لتهريبها إلى خارج سورية.

وبينت العلي أن القطع المستردة تشمل مجموعة من الأواني الزجاجية بأحجام وأشكال مختلفة تعود للفترة الرومانية ومجموعة من القطع النقدية تعود للفترات الرومانية والبيزنطية والإسلامية إضافة إلى تماثيل وأدوات برونزية من بينها تمثال لحيوان وعدد من القطع النادرة التي تعود للفترة الرومانية.

وعمدت المجموعات الإرهابية في مناطق انتشارها خلال السنوات الماضية إلى نهب وتهريب آلاف القطع الأثرية والمنحوتات التي تعود إلى فترات زمنية مختلفة إضافة إلى تدمير وتخريب عشرات من اللقى الأثرية من خلال التنقيب غير الشرعي في المواقع الأثرية.