أسهمت عودة الحياة الاقتصادية تدريجياً إلى أسواق حماة مدفوعة بحالة من الاطمئنان للأوضاع بالمحافظة في تفعيل الحركة الإعلانية وتزايد عدد المعلنين الذين تجاوزعددهم خلال النصف الأول من العام الجاري4200معلن في مختلف مناطق المحافظة فضلاً عن زيادة قيمة الإيرادات الإجمالية لفرع المؤسسة العربية للإعلان بحماة خلال تلك الفترة لتصل إلى 15مليوناً و490ألف ليرة.

وكشف عماد ابراهيم مدير فرع المؤسسة العربية للإعلان بحماة عن عدة إجراءات اتخذها فرع المؤسسة بهدف توسيع القاعدة الإعلانية في محافظة حماة واستقطاب المزيد من الإعلانات والمعلنين حيث جرى تمديد تاريخ الإعفاء من رسوم وغرامات التأخير بالنسبة للمعلنين الذين يقومون بتسديد مايترتب عليهم من ذمم مالية لصالح فرع المؤسسة وذلك حتى نهاية العام الجاري منوهاً أن فرع المؤسسة باشر بإحصاء أعداد المعلنين ممن لم يبادروا إلى تسديد الذمم المالية المترتبة عليهم والتي تتجاوز قيمتها 500ألف ليرة واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم عبر تحويلها إلى القضاء.‏

وأضاف ابراهيم أن الفرع عمل على فرز موظفين في مختلف مناطق المحافظة للتواصل مع الجهات المعلنة والمعلنين وخدمتهم إلى جانب الاستفادة من علوم تقانات الاتصالات والمعلومات والانترنت لإيصال النشرة الرسمية الإعلانية التي تصدر شهرياً إلى التجار والمعلنين من خلال البريد الالكتروني أو صندوق البريد أو يتم الحصول عليها مباشرة من فرع المؤسسة مبيناً أن المؤسسة تتولى مختلف المهام المتعلقة بنشرالإعلانات الصحفية الرسمية والتجارية والطرقية ضمن نطاق محافظة حماة بما يضمن مصالح الجهات المعلنة والمعلنين.‏

يشار إلى أن إيرادات فرع المؤسسة العربية للإعلان بحماة بلغت خلال الربع الأول من العام الجاري حوالى 8 ملايين ليرة كما أنه انضم مع بداية العام الحالي إلى حملة (عيشها غير) عبر إطلاقه مجموعة الإجراءات التي اتخذها فرع المؤسسة لجهة تنشيط السوق الإعلانية واستقطاب المزيد من الإعلانات والإعلان عن حسم25 % على رسوم المؤسسة لكل المعلنين خلال عام 2015.‏