زيادة حجم الفعاليات ونشاطها وشدة الطلب على المواد الغذائية والتموينية ولجوء بعضهم للتلاعب بقوة المستهلك وخاصة المواد الغذائية وانتشار مطاعم الوجبات السريعة كلها أسباب دفعت شعبة حماية المستهلك بمصياف لتكثيف نشاطها لحماية المستهلك بالمواصفات المطابقة والصالحة للاستهلاك البشري وبالأسعار التموينية أوالرائجة ، ورغم ازدياد عدد الضبوط التموينية إلا أنها حسب ماذكر رئيس شعبة حماية المستهلك بمصياف هي منخفضة نسبياً إذا ما قورنت بالنشاط التجاري والاقتصادي في منطقة مصياف علماً أن القاعدة تقول : إن الأسعار تتعلق بالعرض والطلب ولكن في مصياف لاأحد يعمل بما يطابق تلك القاعدة والأسعار مرتفعة رغم أن العرض أكثرمن الطلب .

وفي هذا الجانب يقول السيد نادر اسماعيل رئيس شعبة حماية المستهلك بمصياف إن دوريات حماية المستهلك تقوم بتنظيم الضبوط بحق المخالفين ونتيجة لذلك لوحظ حدوث تغيرات واضحة في الأسواق لصالح المستهلك حيث انخفضت بعض الأسعار واستقر بعضها الآخر وتوافر مادة المحروقات خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضي وإلزام التجار بالإعلان عن الأسعار وبدل الخدمات في المواد التي يتعامل فيها ..كل تلك الإجراءات لم تمنع بعضهم من الاحتيال على المواطن وعلى الدوريات وتبقى في أماكن ما الأسعار أعلى من معدلاتها.

أما نتائج الإجراءات التي اتخذتها الشعبة منذ بداية العام الماضي ولغاية 31/12/2015/ ، تنظيم /261/ ضبطاً تموينياً لعدم الإعلان عن الأسعار.

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع