ضم المعرض الفني الطلابي الذي أقامته كلية التربية في جامعة حماة اليوم في صالة الكلية أكثر من100لوحة وعمل يدوي ومجسمات مصنوعة من توالف البيئة جسدت بطولات الجيش والقوات المسلحة في مواجهة الإرهاب والطبيعة والمعالم الأثرية بحماة وحضر افتتاح المعرض الرفاق مصطفى سكري أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي والدكتور غسان خلف محافظ حماة وأعضاء قيادة فرع حماة للحزب والدكتور زياد سلطان رئيس الجامعة وأمين شعبة التعليم العالي للحزب ونواب رئيس الجامعة وفعاليات حزبية ورسمية وطلابية.

وأكد أمين فرع الحزب والمحافظ أن الطلاب يثبتون إبداعهم في شتى المجالات وخاصة من خلال ما قدموه اليوم من منتج فني متميز مؤكدين دور الشباب في الدفاع عن الوطن وبنائه ومثمنين الجهود التي بذلها الطلاب والمدرسون وإدارة الكلية لإنجاح المعرض.

عميدة الكلية الدكتورة رود خباز أوضحت أن المعرض يقام بشكل سنوي وهو نتاج طلاب السنوات الأربع وطلاب الدبلوم وبإمكانات بسيطة عن طريق تدوير مخلفات البيئة من الورق والكرتون وبعض الخامات المختلفة مبينة أن المعرض يهدف إلى إظهار ما يمتلكه الطلاب من مواهب والاستفادة من هذه المنتجات الفنية وتطوعيها في خدمة العملية التعليمية.

من جانبها أشارت الدكتورة شكرية حقي المشرفة على المعرض وباسل عباس منفذ المعرض إلى أهمية إعادة استغلال المخلفات البيئية من الورق والكرتون والستيربور وتحويلها إلى مواد جديدة ذات نفع وقيمة تعليمية ولاسيما في هذه الظروف التي تمر بها البلاد وعدم الاعتماد على الأمور التقنية في عملية التدريس وإنما يمكن الاستفادة من هذه التوالف وتوظيفها في طرائق التدريس وتكرس أسلوباً جديداً يعمل على تحريض مخيلة الطلاب وتوسيع مداركه.