بحضور الدكتور عبد الناصر الشفيع عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الفلاحين القطري والدكتور محمد العمادي أمين فرع حماة للحزب والدكتور غسان خلف محافظ حماة والدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث نظم الطلاب العرب الدارسون في كليات جامعة البعث بحماة حفلاً بمناسبة الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية تحت شعار /عاشت سورية بقيادة الدكتور بشار الأسد قلعة الصمود العربي وقلب العروبة النابض/ أكدوا فيه أن سورية ساندت ودعمت كل أشقائها العرب بكل مسؤولية والتزام وثبات وكان لها مواقف مشرفة وتاريخ حافل تجاه مختلف القضايا العربية لذلك فهي تستحق كل التقدير والاحترام والوقوف إلى جانب شعبها وقيادتها لتجاوز الظروف الراهنة التي تمر بها وعودتها إلى سابق عهدها واحة للأمن والاستقرار والازدهار.

وعبر الطلاب العرب في جامعة البعث عن اعتزازهم وفخرهم وتأييدهم في ترشح السيد الرئيس بشار الأسد لانتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية مؤكدين أن سورية حققت في ظل قيادته الحكيمة والشجاعة تطورات وانجازات ومكاسب رائدة على كل الأصعدة والمجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.‏

وألقى الطالب موسى جابر من لبنان كلمة قال فيها إن مع ترشح السيد الرئيس بشار الأسد لولاية دستورية جديدة واعدة بانتصار الحق الذي يمثله سيادته ضد قوى الشر والعدوان وعملائهم المأجورين وظلم ذوي القربى مؤكداً أن هذه الولاية الجديدة تبشر بعودة سورية موحدة حرة كريمة أبية.‏

واستعرض في كلمة المواقف المشرفة لسورية تجاه لبنان ومساندته في الكثير من محنه ومنها الحرب الأهلية التي ساهمت سورية بشكل في انهائها مع الحفاظ على سيادة لبنان واستقلاله ودعمه أيضاً في حربه ضد العدو الصهيوني حتى تحقيق النصر المؤزر مؤكداً أن لبنان بكل قواه الوطنية لن يبخل بالغالي والنفيس تجاه سورية في سبيل الحفاظ على سيادتها وعزتها .‏

وقدر الطالب عصام حسنينو من فلسطين عالياً المواقف المبدئية لسورية حيال الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية ضد العدو الصهيوني التي لم ولن ينساها الفلسطينيون معرباً عن شكره لسورية قيادةً وشعباً على كل الجهود والمساعي التي بذلتها في الفترة الماضية وتبذلها في سبيل تأمين حياة كريمة للفلسطينيين وصون حق عودتهم إلى وطنهم .‏

وأشار الطالب حسين عبد المجيد من السودان أننا جئنا (اليوم) لنبادل سورية الوفاء بالوفاء ونرد لها قسطاً من جميلها وفضائلها علينا وعلى أمتنا العربية ونحتفل مع أهلها بهذا العرس الوطني المتمثل بالاستحقاق الدستوري الذي لايقتصر على السوريين فحسب بل على جميع أشقائهم العرب.‏

وأوضحت الطالبة علياء الصفدي من الأردن أن الطلاب العرب يقولون نعم للسيد الرئيس بشار الأسد لولاية دستورية جديدة رغم عدم قدرتهم على المشاركة في الانتخابات إلا أن الواجب الوطني والقومي يحتم عليهم تأييد ترشح السيد الرئيس بشار الأسد باعتبار أن سيادته قائد الشرفاء والأحرار في الدول العربية .‏

وقال الطالب سمير راجح من اليمن إننا على العهد باقون مع الدكتور بشار الأسد رئيساً للجمهورية العربية السورية مؤكداً أن سورية حالياً في طريقها إلى نصر مؤزر ضد المجموعات المسلحة والهجمة الشرسة التي تتعرض لها منذ ثلاث سنوات وذلك بفضل تضحيات الجيش العربي السوري وإصراره على تطهير كل حبة تراب سورية من الإرهابيين.‏

وكان الدكتور عزام الكردي مدير فرع جامعة البعث قد ألقى كلمة أكد فيها أن حب الوطن واجب شرعي وديني وأخلاقي ينبغي ترجمته إلى أفعال وسلوكيات تؤكد الحب والانتماء له وعدم الاكتفاء بالأقوال والشعارات الوطنية لافتاً إلى أن المشاركة في الانتخابات الرئاسية تمثل أحد جوانب الانتماء الوطني الذي ينبغي على الجميع فيه ممارسة حقهم وواجبهم الوطني في انتخابات رئاسة الجمهورية.‏

وقدم الكردي باسم جماهير محافظة حماة وخاصة شريحة الطلاب وسلك التعليم العالي الشكر والتقدير للسيد الرئيس بشار الأسد الذي كرم شبابها وشاباتها بإصداره مرسوم تأسيس جامعة حماة تليق بعروس العاصي التي أثبتت أنها تحمل مع نهرها عصيتها على المستعمرين والأعداء والمتآمرين .‏

بعد ذلك قدمت فرقة براعم جنين فقرة فنية استعراضية بعنوان لعيونك ياشام عبرت عن مساندة ودعم الطلبة العرب لسورية قيادةً وشعباً .‏

شارك في الحفل أعضاء قيادتي فرعي حماة وجامعة البعث للحزب وفعاليات شبابية وطلابية وأهلية.‏

من جانب آخر عبر آلاف المواطنين من أبناء بلدة شطحة والقرى المحيطة بها في الغاب خلال مسيرة جماهيرية في البلدة عن تأييدهم للثوابت الوطنية والاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية بمشاركة الرفيق الدكتور محمد العمادي أمين فرع الحزب والدكتور غسان خلف محافظ حماة وأعضاء قيادة الفرع.‏

ورفع المشاركون أعلام الوطن واللافتات التي تعبر عن الانتماء والولاء للوطن والجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب وتأييدهم للمرشح الدكتور بشار الأسد لمنصب رئاسة الجمهورية.‏

وأكد الدكتور عبد الناصر الشفيع عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي أن الانتخابات الرئاسية تشكل محطة مهمة ومفصلية يسجلها تاريخ سورية المعاصر وتمثل رسالة قوية لكل من تآمر على سورية بأن الشعب السوري يعيش عصر الحرية والديمقراطية بكل معانيه وأن السوريين يصنعون قراراتهم ولا تملى عليهم من الخارج.‏

وأضاف علينا أن نشارك بفعالية في هذه الانتخابات باختيار المرشح القادر على قيادة سورية في هذه المرحلة مبيناً أن «المرشح الدكتور بشار الأسد هو أفضل من يقود سورية إلى بر الأمان وإعادة تفعيل مؤسساتها وقطاعاتها الزراعية والصناعية والتجارية والثقافية التي كانت مثلاً يحتذى به قبل أن تعبث بها أيادي الإرهاب والتكفيريين».‏

وقال المواطن كاسر حسن إن أبناء المنطقة يقفون صفاً واحداً خلف مرشحهم الدكتور بشار الأسد لأنه القائد الذي حطم المؤامرات واستطاع بفضل قيادته أن يحافظ على سورية بكل مكوناتها وأن يجمع الشعب تحت راية الوطن بعيداً عن كل أشكال التفريق والطائفية.‏

وأكد المواطن برهوم مسعود تأييده للمرشح الدكتور بشار الأسد هذا القائد الذي تربى في مدرسة المقاومة التي لا تعرف الرضوح للامبريالية والاستعمار.‏

ولفت المواطن محمد علي إلى الاهتمام الذي أولته الدولة للقطاع الزراعي في السنوات السابقة عبر تأمين مستلزمات الإنتاج من بذار وأسمدة ومحروقات وآليات وقروض تشجع على الاستثمار الزراعي.‏