فجأة .. وكزلزال أو بركان وجدت آلاف الأسر نفسها من دون مأوى .. ليس لها ما تلجأ إليه إلا أرض تفترشها وسماء تستظل وتتلحف بها.. هكذا بدا المشهد المأساوي.. تفاصيل تتلخص بأنك مهما كنت قبل ذلك أصبحت الآن بلا شيء ولا حتى كسرة خبز تطعمها لأطفالك!!

.. لم يختر أحد من هؤلاء طريق الهروب ولا اتجاهه لكن أغلبهم قصدوا مدينة حماة إما سكناً أو طلباً لمعونة المنظمات الإنسانية .. لم يقصر بعضها حتى بتقديم وجبات طعام.. فيما ضنَّت أخرى بمجرد ابتسامة أو كلمة مواساة من العاملين فيها..

بعضهم نال قسطاً كبيراً من المساعدة وكمية كبيرة من الفرش والبطانيات وغيرها.. وآخرون لم يحصلوا على مجرد فرشة واحدة وبطانية ،مطلوب من صاحبها أن يجعلها فراشاً لأسرة قد تكون عشرة أشخاص!!

بين هلال وجمعية ضاع أهالي صوران والطيبة وحلفايا ومعردس وبين أمل بالرجوع إلى المنزل ورحلة البحث عن مأوى ومساعدة من الهلال أو الجمعية الخيرية ضاعت الأيام وقد ( يطول الشرح). ماذا قدم الهلال الأحمر موضوع أوردناه سابقاً في غير مادة لي وللزميل ياسر العمر.. وماذا يمكن للجمعية الخيرية أن تفعل مادة أخرى، حاولنا الوصول إلى تفاصيل دقيقة وقراءة مابين السطور وما وراء الأفعال آملين أن نكون قد وصلنا لهذه الغاية وأن نكون مصداقيين وأمينين..

كلام جميل!!

ليس ثمة ماينغص في مقر الجمعية الخيرية الرئيسي أو فروعها فالمكان واسع والعمل منتظم لقدر ما، باستثناء شجار بين شقيع وآخر يريدون الوصول لشراء حصص المستفيدين.. وباستثناء سهوة عن إرشاد المستفيد ماعليه أن يفعله في الخطوة التالية.. فمثلاً من يأخذ الحصة الإسعافية من باب النهر قد لايعرف أن عليه متابعة الإجراءات للحصول على حصة غذائية .

ويؤكد محمد شريف رشواني عضو مجلس الإدارة ـ المدير التنفيذي للجمعية أن شعار الجمعية الابتسام أولاً ـ وللأمانة فهو شعار مطبق لدى عناصر الجمعية لحد ما بخلاف منظمات إنسانية أخرى.. ويؤكد أن الهدف لديهم هو إيصال المساعدات للجميع ( وتفريغ المخازن) وليس إعداد خطط استراتيجية أو غيرها.

استجابة سريعة !!

وحسب مالحظناه وما تناقله الوافدون وأقوال رشواني فإن استجابة الجمعية كانت سريعة لمطالب الإخوة الوافدين وتم بداية تقديم /1500/ حصة طعام جاهزة يومياً للمقيمين في المساجد وذلك لسهولة حصرهم والوصول إليهم إضافة إلى توزيع أحذية للوافدين.

المساواة!!

وعن المساواة في التوزيع أكد أنه لايمكن تلافيها أو تداركها فالهلال والجمعية يعملان على برنامج حاسوبي واحد متصل مع بعضه يبين أن الشخص مستفيد من أحدهما ومن أخذ ولو إسفنجة واحدة مثله مثل من أخذ عشرة, ولذلك فمن كانت كميته قليلة في بداية الاستجابة حيث عمل الهلال لايمكننا تعويضه عنها ولكننا نعوض من حصته عندنا بمادة بدل أخرى ونتدارك أي نقص أو خلل قد يحدث.

أما حصة اللباس فقد تم تخفيضها لدى المستفيدين من حصتين إلى واحدة لأن المنظمة خفضت الكمية التي وعدت بها.

وأشار إلى أنه تم حتى الآن توزيع 6500 حصة.

ماشي الحال!!

وعلى مبدأ ماشي الحال فإن المساعدة التي تقدمها الجمعية تسد الرمق ولاتغني من جوع بل هي لاتشكل شيئاً مقابل أبسط متاع تركناه وراءنا إلاَّ أن الجمعية والمنظمات الإنسانية مشكورة لتقديمها هذه الأشياء وهي كما قال محمد عبد الرزاق مدير المشروع الغذائي في الجمعية:

3 طراريح و5 حرامات و3 حصر بلاستيكية وشادر وبدون ماء وعدة مطبخية وعدة منزلية ومواد تنظيف وألبسة وأحذية وفانوس طاقة شمسية وحبوب كلور معقمة.