في العرض الثالث لمهرجان حماة المسرحي قدمت فرقة اتحاد الطلبة في اللاذقية مسرحية (اليوبيل) تأليف : تشيخوف - إعداد وإخراج : قيس زريقة - إشراف فني وسينوغرافيا : هاشم غزال - تمثيل : بشار غزال ، باسل عبد الرحيم ، ريما الشوا ، حسن صقر ، ديما مرعباني ، إبراهيم محمد ، حسين علي ، ميرنا صطوف - صوت : مهدي زربا – إضاءة : علي عميرات .

وتدور أحداث المسرحية حول لوحة تعبر عن زاوية من زوايا ما يدور في الوضع الراهن في بلادنا وما تتصرف فيه جهات أعماها الجشع والفساد لتتاجر بكل ما هو سيء وضار بالمجتمع واقتصاد البلد ، بصورة جعلت مقاربة نص ( تشيخوف) يتلاءم مع تصرفات بعض المنحرفين والجشعين في بلادنا ، تميز العرض بالأداء الجميل المعبر ونجح الممثلون بتجسيد أدوارهم ... فيما نجح المخرج والمعدّ بتوظيف فكرة النص لتلائم ما يريدونه من العرض.

ارتباط الجامعة بالمجتمع

حول هذه المسرحية الجميلة الناجحة قال لنا الفنان هاشم غزال مدير المسرح الجامعي في اللاذقية : أخذ الأستاذ قيس مخرج العرض الفكرة من مسرحية ( تشيخوف) وأجرينا على النص الجديد ورشة عمل من قبل الاتحاد الوطني لطلبة سورية ، عبر مجموعة من الشباب بإشرافي .

حاولنا من خلال العرض طرح بعض السلبيات التي أدت إلى الأزمة في بلدنا الحبيب سورية ... حاولنا أن نسلط الضوء على هؤلاء الناس المتسلقين الذين ساهموا بتعميق الأزمة على المواطن السوري الذي وقف بوجه الأزمة لمدة ست سنوات متتالية ورغم كل الضغوط العالمية ... والداخلية من أمثال هؤلاء .

حاولنا أن نقدم هذا العرض بقالب كوميدي لنقدم بسمة لهذا الشعب الذي تعب خلال الأزمة ... نقدم له الصورة ولكن من خلال ابتسامة .. على مبدأ شرّ البلية ما يضحك .

ونحن بالمسرح الجامعي نحرص على تقديم ما هو مهم من أجل بناء مجتمع صحيح ... وتسليط الضوء على مشكلات المجتمع من مبدأ نظرية ارتباط الجامعة بالمجتمع .

مهرجان حماة المسرحي كرّمني

وقال لنا الفنان قيس زريقة معدّ ومخرج العمل وعضو نقابة فناني اللاذقية:

لقد عملنا توليفة مسرحية نوصل شيئاً من الألم الذي يعيشه الناس لأنهم تعبوا .. وإحدى الطرق أن توصل الفكرة للجمهور الطريقة الكوميدية ... ونتمنى أن نكون وفقنا لنوصل للجمهور شيئاً لطيفاً وجميلاً ، وأن يكونوا استمتعوا معنا .

وعن مهرجان حماة المسرحي أضاف الفنان قيس زريقة :

أنا أصغر من أن أعطي رأيي بمهرجان حماة المسرحي لأنه مهرجان كبير متواصل على مدى أكثر من عشرين سنة بجهود فناني ومسؤولي حماة والكوادر المخلصة الموجودة .. ويشرفني أن أشارك بتجربتي الإخراجية الجديدة ... بالنسبة لي هو إنجاز ضخم ... وتكريم من قبل مهرجان حماة ونقابة الفنانين بحماة أن أشترك بهذا المهرجان كوني جديداً على الساحة المسرحية .. وأشكر استقبالكم ورواقكم ولطفكم الكبير .