نظم المكتب الفرعي لنقابة المعلمين بحماة حفل استقبال بمناسبة عيد المعلم بحضور الرفيقين أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي مصطفى سكري ومحافظ حماة الدكتور محمد الحزوري وقائد شرطة المحافظة ورئيس جامعة حماة الدكتور محمد زياد سلطان وأعضاء قيادة فرع حماة للحزب والمحامي العام في حماة أيمن دقاق وحيدر فرداوي رئيس مجلس فرع نقابة المحامين بحماة وفعاليات حزبية ورسمية.

وأكد الرفيق أمين فرع حماة للحزب أن المعلم كان وما زال المنارة والنبراس يقدم العلم والمعرفة ويبني الإنسان والوطن مشيراً إلى أن المعلمين بنوا الوطن بيد وحاربوا الإرهاب باليد الأخرى وقدموا التضحيات والشهداء دفاعاً عنه لافتاً إلى أن صمود سورية شعباً وجيشاً وقيادة غير معالم المنطقة وصنع تاريخاً جديداً ستدرسه الأجيال القادمة كعنوان للفداء والتضحية في سبيل عزة وكرامة الأوطان.

ولفت محافظ حماة إلى أن عيد المعلم يطل هذا العام وما زالت سورية الصامدة تتعرض لهجمة إرهابية تكفيرية تستهدف وجودها ورسالتها وسيادتها ووحدة أراضيها ولكنها بشعبها وجيشها وقيادتها الحكيمة لن تزداد إلا قوة ومنعة لامتلاكها مقومات الصمود والنصر.

وذكر رئيس المكتب الفرعي لنقابة المعلمين بحماة عبد العزيز الأخرس أن معلمي حماة عبروا عن عمق الولاء والانتماء للوطن من خلال الإصرار على الالتزام بالعمل لضمان استمرار العملية التعليمية في مدارس المحافظة رغم الظروف الصعبة والأخطار والتهديدات التي تعرضوا لها مؤكداً أن أياديهم البيضاء ستبقى منارة للأجيال يقارعون الظلم ويحاربون القتلة الإرهابيين ويحملون رسالة المخلصين المبدعين ويدافعون عن الوطن ويواجهون كيد الحاقدين الظلاميين التكفيريين ويلتفون حول حماة الوطن ورجاله الميامين.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع