أكد الأمين العام لحزب العهد الوطني عضو ‏القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية غسان عبد العزيز عثمان على وقوف أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية في خندق واحد في الدفاع عن سورية بمواجهة الهجمة الإرهابية الظالمة التي تتعرض لها والتي اتضح خلالها مدى حقد المتآمرين وإجرامهم الذي يصب في خدمة المشروع الصهيو- أمريكي الساعي لإعادة هيكلة المنطقة وفق أهوائهم مبيناً أن هذا الإرهاب بات يشكل تهديداً واضحاً حتى لمعظم مموليه وداعميه من أتراك وخليجيين جهلة ومتآمرين على العروبة والإسلام.

عثمان وفي كلمة له خلال اجتماع مجلس الحزب /فرع حماة في المركز الثقافي بمدينة حماة/ أشار إلى أهمية هذه المجالس كمحطات تراجع بروح نقدية موضوعية عالية مسيرة الحزب خلال سنوات الحرب الظالمة على بلدنا الحبيب وإذا كان من السهل علينا إعادة ما دمرته الحرب عمرانياً فإن ما يتطلبه إعمار ما خربته الحرب بشرياً كبير وكبير جداً ويحتاج إلى جهود جميع المواطنين السوريين الذين وقع ويقع على عاتقهم مهمة البناء للمرة الثانية على أن تكون مسيرة الأجداد والآباء ماثلة أمامهم لافتاً إلى أهمية تعميق العمل المشترك ولاسيما فيما يتعلق بتشجيع التثقيف الذاتي لتحصين المجتمع ودعم الجيش العربي السوري ومساندته في الدفاع عن الوطن بمواجهة الإرهاب الذي يتعرض له منوهاً بدور الأصدقاء والحلفاء في تحقيق الانتصارات على الإرهاب وداعميه.

وأكد عثمان أن حزب العهد الوطني حريص على إنجاح مسيرة الجبهة الوطنية التقدمية كصيغة متقدمة في العمل السياسي وبقاء أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية وحزب العهد الوطني على العهد الذي قطعوه على أنفسهم للوطن وقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد الجند الأوفياء لمسيرة البناء والصمود.‏

من جانبه أكد الرفيق أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي مصطفى سكري أهمية تكريس وتجسيد المواقف والقيم الوطنية التي يتحلى بها السوريون في الدفاع عن الوطن مشيراً إلى أن ما يتحقق من نجاحات وانتصارات في السياسة والميدان هو بفضل صمود السوريين وبطولات الجيش العربي السوري وتضحياته ودماء الشهداء والجرحى وحكمة القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد.

وبيّن محمد رافع الحسين أمين فرع حماة لحزب العهد الوطني عضو قيادة فرع حماة للجبهة الوطنية التقدمية أن انعقاد المؤتمر في شهر آذار يعني أن حزبي العهد وحزب البعث العربي الاشتراكي صنوان وتوأمان منطلقاً ومساراً وأهدافاً مبيناً أن فرع حماة وقيادته على تواصل دائم مع المؤسسات الخدمية التي تمس حياة المواطنين إضافة إلى التواصل مع لجان الأحياء في مدينة حماة لما له في تحسين واقع الخدمات المقدمة للأهالي ونحن نركز جهودنا على إحياء الطبقة الوسطى من المجتمع الأهلي لأنها العمود الفقري في المجتمع وغيابها يشكل خللاً استراتيجياً مجتمعياً محاولين التقريب اقتصادياً بين الميسورين والمحرومين والأغنياء والفقراء لبناء مجتمع سليم مضيفاً أن حزب العهد الوطني يقف صفاً واحداً إلى جانب أحزاب الجبهة ضد الفكر التكفيري والإجرامي والمؤامرات التي حيكت ضد الوطن.

وناقش أعضاء مجلس الحزب الوضع التنظيمي وعمل اللجان الفرعية وسبل توحيد جهودها ومساهمتها إلى جانب المؤسسات الحكومية في التخفيف عن المواطنين من تداعيات الحرب الإرهابية على سورية وأهمية تعزيز مفهوم العمل الأهلي لأنه عامل فاعل في تقوية علاقة الفرد بالمجتمع انطلاقاً من حس المسؤولية الاجتماعية في تعميق المفاهيم الوطنية.

وتخلل أعمال المجلس كلمة المنظمة النسائية لحزب العهد الوطني في حماة وألقتها كيليكيا حجازي التي تحدثت فيها عن دور الأحزاب السياسية كركن أساسي في المجتمع وهي تمتلك رؤية اجتماعية وديمقراطية شاملة مؤكدة أهمية تفعيل دور المرأة في بناء المجتمع وتقدمه في مختلف مناحي الحياة فيما نوه يوسف الحمصي بالتضحيات التي قدمها أفراد الطبقة العاملة إلى جانب الجيش العربي السوري حيث أسهمت في تعزيز قوة ومنعة سورية في مواجهة ما تتعرض له من حرب كونية شرسة استهدفت جميع المنشآت الاقتصادية.

حضر أعمال المجلس الدكتور صفوان العطار الأمين العام المساعد لحزب الاتحاد العربي الديمقراطي في سورية وأعضاء قيادتي فرعي حماة للحزب والجبهة الوطنية التقدمية ورئيس جامعة حماة الدكتور محمد زياد سلطان وفعاليات حزبية وجبهوية وشعبية ونقابية واجتماعية.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع