أكثر فأكثر تقترب الانتخابات الرئاسية من موعدها المحدد في الثالث من حزيران والأعراس الوطنية التي يعيشها السوريون، تعبر بصدق عن الإرادة والهمة العالية التي يتمتعون بها، وبالتالي الاختيار الأنسب للمرشح الذي سيقود سورية في المرحلة المقبلة، وما التجمعات الحاشدة في جميع مدن سورية التي تحمل الرايات وصور الدكتور بشار الأسد إلاّ تأكيد صادق على أن خير من تتوافر فيه الصفات لقيادة سورية المتجددة في المرحلة القادمة هو من حقق الإنجازات وصنع الانتصارات السيد الرئيس بشار الأسد. حول الانتخابات الرئاسية ومن هو المرشح الكفوء لقيادة البلاد في عيون الفعاليات المحلية الحموية كانت لنا هذه اللقاءات:‏‏

رئيس فرع اتحاد الكتاب بحماة‏‏

عندما نختار د. بشار الأسد رئيساً فإننا نختار مستقبلنا‏‏

الأستاذ مصطفى صمودي رئيس فرع اتحاد الكتاب بحماة قال:‏‏

م يأت الدكتور بشار الأسد من فراغ، تربى في مدرسة القائد الخالد حافظ الأسد وانطلق إلى ما يجب أن يكون، ومجلس الشعب اختاره كمرشح لرئاسة الجمهورية نظراً لإمكاناته الكبيرة والمتعددة، وكونه يمثل شرائح المواطنين كافة، وعندما نختار الدكتور بشار الأسد رئيساً لسورية لولاية دستورية جديدة، فإننا نختار مستقبلنا لأن المستقبل يضع مفاتيحه في يد الراهن، وعندما تستطيع أن تملك مفاتيح الراهن بإمكانك أن تقلب الراهن إلى مستقبل، لأن المستقبل يأتيك من رحم الغيب وما عليك إلا أن تتجنبه بأقل الخسائر الممكنة، أما المستقبل فأنت من يحدده من خلال راهنك، وبخاصة إذا كان رأس مفتاح هذا الراهن، خير من يمثل هذه المقولة .‏‏

اختيار لتطلعاتنا وطموحاتنا وآمال شعبنا‏‏

وأضاف صمودي قائلاً:‏‏

صحيح أن القرار السياسي لا يخلق، وإنما يسارع في عملية الخلق والبناء وما اختيارنا لهذا القائد، إلا اختيار لتطلعاتنا وطموحاتنا وآمال شعبنا وحرية أرضنا وكرامتنا ويكفي أنه كان قائد مسيرة التطوير والتحديث، حيث خطا خطوات سريعة في مسيرة الركب الحضاري ليجعلنا نتنفس هواء القرن الواحد والعشرين، لتبقى سورية الرقم الأول والأصعب في كل عملية سياسية على الصعيد الداخلي والعربي والدولي.‏‏

صناديق الاقتراع لسان الحق والشهادة‏‏

وأكد صمودي أن الصناديق ستكون مفتوحة للجميع، وهي لسان الحق والشهادة وأنا أرى أن كل من يحجم عن هذه الانتخابات، يظلم نفسه ووطنه وأمته لذا علينا جميعاً في 3 حزيران التوجه إلى تلك الصناديق، لأن من ينتخب عليه أن يملك الوعي الكامل بما يحاك ضد أمته ووطنه وشعبه، وما اختيارنا للدكتور بشار الأسد إلاّ صمام أمان لهذه الأمة للوقوف في وجه الإمبريالية التي حاولت أن تقسم المقسم وتجزئ المجزأ، ألم يقل كولن باول (إن تغيير الشرق الأوسط يبدأ من العراق) ألم تقل بعده كونداليزا رايس علينا إيجاد (الفوضى الخلاقة) كل ما ذكرت وما لم أذكره بحاجة إلى قائد حكيم في هذه الظروف الصعبة، وكل ظرف غير صحي يحتاج إلى جهد مضاعف جهد من القائد الحكيم وجهد من الشعب، لأن القيادة والأرضية إذا اجتمعتا، فلا بد أن يعلو صرح هذا الوطن ليعلو بناؤه، آملين أن نكون أبناء هذا العصر، ولنا وطيد الأمل في ذلك.‏‏

رئيس فرع نقابة الفنانين‏‏

سوا لنعمر سورية المتجددة بقيادة الدكتور بشار الأسد‏‏

الفنان معمر السعدي رئيس فرع نقابة الفنانين بحماة قال:‏‏

إن الانتخابات الرئاسية هي برهان أساسي لتأكيد الديمقراطية التي هي موجودة أصلاً، وهذا يدل على أن الشعب يحكم نفسه بنفسه، وأن السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد دائماً ما يذكر ويردد بأنه مواطن قبل أن يكون رئيساً وعلينا جميعاً أن تتضافر جهودنا، دولة وشعباً وقائداً سوا (لنعمر سورية المتجددة بسواعدنا وعقولنا) كلّ حسب موقعه وثقافته، لنؤكد للعالم أجمع أن سورية بلد العروبة النابض هي دولة عظيمة.‏‏

تكريم أعلام الفن وتقديم الأوسمة للفنانين‏‏

وأكد السعدي أن نقابة الفنانين تؤكد ولاءها لقائد الأمة الدكتور بشار الأسد، لما قدمه للوطن بعامة وللفن بخاصة فقد كان لا ينسى بين الحين أعلام الفن، حيث كان سيادته يكرمهم ويقدم لهم أوسمة الاستحقاق من الدرجة الممتازة، ويجتمع بالفنانين الدراميين ويحثهم على الاستمرار بمسيرة التطوير من خلال إنتاج الأعمال التي تؤكد وطنية الشعب وثقافته، وكان لا يبخل بتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم الأمر الذي نهض بالدراما السورية لترتقي إلى مصاف الاحتراف المهني الكبير، وأصبحت تترجم إلى عدة لغات أوصلتها للعالمية.‏‏

الفنان فؤاد كعيد‏‏

المرحلة الصعبة التي تعيشها البلاد خير من يقودها السيد الرئيس بشار الأسد‏‏

أما الفنان فؤاد كعيد (درامي وممثل) وعضو مجلس فرع نقابة الفنانين بحماة قال:‏‏

إن الانتخابات مرحلة مهمة في تاريخ بلدنا ومنعطف هام، كونها أوجدت منافسين جدد وأعطت الخيارات للمواطن لممارسة حقه الديمقراطي في اختيار مرشحه الذي يراه كفوءاً لقيادة المرحلة القادمة في تاريخ سورية، وإن الدكتور بشار الأسد هو خير مرشح لقيادة سورية في المراحل السابقة وفي المرحلة الصعبة التي تعيشها البلاد، لأنه خير من يصون كرامة الوطن والمواطن وتطهير البلاد من الإرهابيين والخروج إلى بر الأمان، حيث حظا الفنان في ظل مسيرته بعطاءات واهتمام شخصي من سيادته وبخاصة إحساسه بما يعيشه ذلك الفنان فسيادته سهل وروّج لإنتاج وشراء جميع المسلسلات الدرامية التي تم إنتاجها في عام 2007 الأمر الذي أثر إيجابياً (مادياً ومعنوياً) على مستوى الفنان بخاصة الإنتاج الدرامي السوري وأوجد هيئة صناعة السينما، حيث عدّ سيادته السينما صناعة وأوجد كادراً لمتابعة الفن السابع بشكل ملحوظ، وهذا يؤكد على الاحتراف عالي الجودة لتقديم عروض سينمائية منافسة عالمياً، وكان سيادته دائماً وأبداً يستقبل بين الحين والآخر كوكبة من الفنانين ليستمع إلى معاناتهم وهمومهم الفنية الاجتماعية للارتقاء بواقع حالهم إلى المستوى اللائق، فنعم للدكتور بشار الأسد وبكل فخر رئيساً لنا جميعاً لجميع الشعب العربي السوري.‏‏

مدير المخابز بحماة‏‏

الانتخابات الرئاسية انتصار لإرادة الشعب العربي السوري‏‏

السيد نصر غيانة مدير فرع المخابز بحماة قال:‏‏

إن الانتخابات الرئاسية في الثالث من حزيران انتصار لإرادة الشعب العربي السوري، وتدل على الوعي بمصير هذا الوطن وبانفتاحه الديمقراطي في جميع الاتجاهات أما خياري على الصعيد الشخصي، فأنا سأختار الأفضل والأمثل والأرقى ألا وهو الدكتور بشار حافظ الأسد.‏‏

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع