بدأت يوم أمس امتحانات شهادة التعليم الأساسي ، وقد استعدت المحافظة لها استعداداً جيداً تضمن إضافة إلى تجهيز المراكز الامتحانية ، تخصيص 10 مراكز إقامة لطلاب إدلب والرقة مع مرافقيهم وذويهم وتزويدها بكل المستلزمات الغذائية ، ليتمكن الطلاب من تقديم امتحاناتهم بدون أي مشاق .

             وأما كيف سار اليوم الأول من الامتحانات ، وكيف كانت مادة الاجتماعيات ، وما هي آراء الطلاب والمدرسين بها ، هذا ما ستعرفونه في الملف التالي الذي نفرده لهذه المادة ، وقد رصد فيه محررو قسم التحقيقات الامتحانات في حماة ومناطق المحافظة الأخرى ، وسجلوا آراء المعنيين بالعملية الامتحانية ، ومشاهداتهم الحية أمام المراكز .

زاوية نبض الناس :

الغش ممنوع ..

والمظاهر المسلحة أيضاً !

           إذا سارت العملية الامتحانية لطلاب شهادة التعليم الأساسي إلى نهايتها كما في اليوم الأول ، فلن يُظلَمَ طالب ٌ ولن ينجح َ إلاَّ المجتهد الذي تعب وسهر الليالي في التحصيل ، وتقدَّم للامتحانات معتمداً على رصيـــــــــده من المعلومات التي كنزها خلال العام الدراسي .

             وأما الغشاشون وذوو البدلات المرقطة من غير العسكريين الحقيقيين فلن يكون لهم نصيب من النجاح ، ولن يقيَّضَ لهم الغش أو فرض أنفسهم في المراكز الامتحانية .

             فقد كنا هناك ، وشاهدنا في بعض المراكز التي تفقد فيها أمين فرع الحزب والمحافظ العمليات الامتحانية ، كيف تم ضبط الغشاشين والمتواطئين معهم من رؤساء مراكز ومستخدمين ، وكيف تم إلقاء القبض عليهم مع الأهالي الطرف الثاني في الغش ، وكيف ألقت الشرطة العسكرية القبض على بعض مرتدي البدلات المرقطة الذين اعتقدوا امتحانات اليوم كامتحانات الأمس التي استطاع نظراء لهم خرقها ما شاء لهم الخرق آنذاك!.

           وباعتقادنا إذا ما استمرت مكافحة الغش والغشاشين مباشرة ً وميدانياً ، فسنشهد امتحانات نزيهة ، والأهم من ذلك أن هذه المكافحة ستؤسس لامتحانات منضبطة لطلاب الثانوية العامة .