توزع مديرية المطاحن حوالى /700/ طن من الدقيق إلى الأفران العامة والخاصة عدا يومي الجمعة والسبت من خلال مطحنتي سلمية وحماة، حيث تنتج الأولى /530/ طناً يومياً رغم أن طاقتها الفعلية /420/ طناً والثانية تنتج /75/ طناً يومياً.

وأوضح المهندس محمد صخر المصري مدير الفرع أنه تم خلال شهر تموز الماضي طحن كمية /14125/ طناً من الأقماح، نتج عنها /11720/ طناً من الدقيق بالإضافة إلى /3031/ طناً من مادة النخالة بنسبة تنفيذ 107% وأكد أن السبب في ارتفاع نسبة التنفيذ يعود إلى الجهود التي يبذلها العاملون في المطحنتين الأمر الذي انعكس إيجابياً على زيادة الإنتاج.

وقد تم مؤخراً مكافأة العاملين في المديرية نتيجة الجهود التي يبذلونها، وأثنى السيد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك على ذلك، ماأعطى العاملين حافزاً لزيادة الإنتاج.

واشار المهندس المصري إلى أن كميات الدقيق الواردة من خارج المحافظة بلغت أكثر من /3022/ طناً، وتم خلال الشهر ذاته توزيع /4761/ طناً من الدقيق على المخابز الآلية في القطاع العام و /9779/ طناً من الدقيق إلى المخابز الخاصة. كما بلغت النخالة المسلّمة إلى فرع مؤسسة الأعلاف خلال الشهر ذاته كمية /3325/ طناً و /765/ كغ.

وعن الجديد في عمل الفرع قال المهندس المصري: سيتم إقامة مطحنة جديدة في مركز حبوب سلحب وستكون طاقتها /300/ طن يومياً، ومن شأنها تلبية حاجة المنطقة من مادة الدقيق للمخابز الآلية والخاصة وتخفيف أعباء النقل.