أكد المشاركون في الندوة السياسية التي أقامتها شعبة المحاربين القدماء لحزب البعث وبالتعاون مع فرع شبيبة حماة في صالة فرع حزب البعث بحماة بعنوان " تحية إلى الجيش العربي السوري في عيده " أن الجيش العربي السوري أثبت منذ اللحظة الاولى لتأسيسه أنه حصن الأمة المنيع وحامي حقوقها والمدافع عن عزتها وكرامتها وهو اليوم أكثر تصميماً على الانتصار وكسر شوكة الإرهاب الذي يستهدف سورية مهما عظمت التضحيات وغلت الأثمان.

وأشار المشاركون إلى الذكرى 72 لتأسيس الجيش العربي السوري لافتين إلى أن عيد الجيش هذا العام له طعم آخر لم تعرفه سورية منذ بدء الحرب الإرهابية ضدها فالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على الإرهابيين تكاد تغطي الجغرافيا السورية كلها فهو يواصل تقدمه في عمق البادية ويحكم سيطرته على مناطق استراتيجية كانت داعش وأخواتها تسيطر عليها من ريف الرقة إلى ريف دير الزور مروراً بحمص وأرياف حلب ودمشق وخصوصاً في القلمون وجرود عرسال جنباً إلى جنب مع المقاومة.

وقال مصطفى سكري أمين فرع حماة للحزب إن أبطال الجيش العربي السوري سيوف الحق رماح العزة والكرامة وإذ نحتفل بالعيد الثاني والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري فقد كان أبطال الجيش أمثولة في القوة والمقدرة والإمكانات قبل الأزمة أما في الأزمة فقد صاروا أسطورة على كل لسان والشفاه وفي العطاء والتضحيات والبطولات هذا الجيش الذي كان خلال مسيرته التاريخية له إنجازات جمة وأهم هذه الإنجازات هي مواجهة الإرهاب لافتاً إلى أن شعار الجيش العربي السوري(وطن-شرف-إخلاص) لم يكن مجرد شعار بل كان بوصلة الجيش في قلبه وعقله وحوّله إلى واقع وكان مخلصاً لقيمه ولشعبه.

وتحدث العميد المتقاعد محمد مخلص حمشو عن تأسيس الجيش في عام ألفٍ وتسعمئةٍ وخمسة وأربعين وهو نفس التاريخ لاستلام الحكومتين السوريّة واللبنانيّة للقوات المسلحة من السلطات الفرنسيّة إضافةً إلى كلّ ما يتعلّق بإدارتها وبعد تأسيس الجيش العربي السوري شارك جيشنا الباسل في حروب عديدة ضد قوى الاستعمار البغيض حيث كرّس القومية مفهوماً علمياً واقعياً على الأرض في أكثر من موقع ومكان عبر مهام مشرفة ومعارك بطولية.

من جانبه قال العقيد المتقاعد مصطفى قاسم لقد أفشل جيشنا البطل بصموده وتضحياته وبطولاته مخططات الغزاة والطامعين وأسقط رهاناتهم بتدمير سورية والنيل من استقلالها عبر دعم المجموعات الإرهابية التكفيرية بمسمياتها المختلفة داعش والنصرة وغيرها من التنظيمات التي حاولت عبر ارتكاب الجرائم والمجازر وبث الفوضى تحقيق أجندات أسيادها في الولايات المتحدة الأميركية وعربان الخليج والكيان الصهيوني والتي تهدف إلى تدمير الدولة السورية وتجزئتها تمهيداً للهيمنة على قرارها الوطني ونهب ثرواتها وأثبت جيشنا أنه حصن سورية المنيع وحامي أرضها واستقلالها والمدافع عن كرامة السوريين وكبريائهم في وجه كل من تسول له نفسه الاعتداء على سورية.

وأشار العميد المتقاعد غازي علوش إلى أن جيشنا الباسل الذي يواجه اليوم أعتى حرب كونية غير مسبوقة بكل شجاعة وبطولة ضد التنظيمات التكفيرية المدعومة من الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل ونظام أردوغان الأخواني وملوك وأمراء النفط والغاز في الخليج يذكرنا ببطولاته وملاحمه في معاركه السابقة ضد قوى الاستعمار كافة والتي هي في صلب عقيدته القتالية التي أثبتت صموده سابقاً وحالياً في وجه حملات التحريض والتضليل الإعلامي التي استهدفت تماسكه ووحدته منذ بدء الأزمة المفتعلة في سورية.‏‏‏

‏وأكدت كندا مقداد عضو قيادة فرع شبيبة حماة على الدور الهام الذي تضطلع به منظمة اتحاد شبيبة الثورة في الاهتمام بجيل الشباب ووقوفهم إلى جانب أبطال الجيش العربي السورية ومحاربة الإرهاب مؤكدة الثقة أنه منذ بدء الحرب الإرهابية على سورية وجيشنا الباسل يسطر خلالها أروع البطولات وقد نجح في الدفاع عن وحدة تراب الوطن واستقلاله واليوم وفي ذكرى تأسيسه فإن جيشنا الباسل سيبقى درع الوطن المنيع في وجه مؤامرات الأعداء وسيظل جاهزاً لتنفيذ أية مهمة وهو واثق بنفسه وبقيادته وبروح معنوية عالية.‏‏‏

وتخلل الندوة إلقاء عدد من القصائد الشعرية للعقيد المتقاعد عوض علوش حيا فيها صمود الجيش العربي السوري وبطولاته الملحمية التي قدمها عبر التاريخ وتوجها في السنوات الأخيرة بقوته ونصره على الأعداء.

حضرالندوة قائد شرطة المحافظة وأعضاء قيادة الفرع وفعاليات حزبية وشعبية ونقابية ومحمد تفتنازي أمين فرع شبيبة حماة.