أكد معاون مدير زراعة حماة الدكتور سامي أبو دان التعافي التدريجي لقطاع تربية الثروة الحيوانية، حيث شهد تحسناً جراء توفر المواد العلفية الطبيعية في المراعي والمساحات الخضراء والأدوية البيطرية في ظل تفاؤل يبديه المربون لزيادة أعداد قطعانهم وتعويض ما لحقهم من خسائر خلال سنوات الحرب على الإرهاب.

وخلافاً لفصول الشتاء التي مرت على المحافظة خلال السنوات الماضية وفرت الأمطار الغزيرة المتلاحقة الأسباب الملائمة لنمو المراعي والحقول الخضراء بشكل مبكر هذا العام لتؤمن للمربين فرصة تغذية قطعانهم بشكل مجاني في الوقت الذي كانوا يضطرون فيه خلال السنوات الماضية لبيع جزء منها لشراء المواد العلفية كالشعير والنخالة والكسبة وغيرها والحفاظ على ما تبقى من القطيع.

وأشار إلى أن الواقع الصحي للثروة الحيوانية جيد وأنه لا وجود لجائحات مرضية تهدد قطعان الثروة الحيوانية في المحافظة حتى تاريخه وهي بحالة جيدة بفضل التحصينات الدورية التي تنفذها الدائرة والمتابعة المستمرة من قبل الكوادر البيطرية الموجودة في جميع المراكز منوهاً بأن دائرة الثروة الحيوانية تنفذ خطة الوزارة في إعطاء اللقاحات اللازمة للأبقار في الأوقات المحددة وأماكن تواجد المربين مجاناً ضد العديد من الأمراض (الجدري والبروسيلا والجمرة العرضية) ولقاحات ضد جدري الأغنام الماعز وتحصينات وقائية مثل (الأندروكسيميا وجدري الغنم والحمى القلاعية والبروسيلا والجمرة الخبيثة) لافتاً إلى أن الدائرة حصنت خلال كانون الثاني الماضي ألف رأس بقر و61497 رأساً من الأغنام ضد مرض الحمى القلاعية إضافة إلى تحصين 52530رأساً من الأغنام والماعز ضد مرض الجدري و125143 رأساً من الأغنام ضد مرض أنتروكسيميا و249رأساً من عجلات البقر و15210 رؤوس من فطام الأغنام ضد مرض البروسيلا و51150رأساً من الأغنام ضد مرض الجمرة الخبيثة و3945رأساً من الأغنام ضد مرض الباستريلا إضافة إلى تحصين 47575 طيراً من الدجاج ضد مرض نيوكاسل مبيناً أن فيروس النيوكاسل يعد من الفيروسات الخطيرة التي تصيب الدواجن وتتسبب في العديد من الخسائر على مستوى قطاع الدواجن بأكمله .

ونوه الدكتور أبو دان إلى الأعمال التي يقوم بها مخبر الصحة الحيوانية في المديرية الذي تم تزويده بمجموعة من المعدات والتجهيزات المتطورة للكشف عن أمراض التوكسوبلازما وبروسيلا الأغنام إضافة إلى الأمراض المسببة للإجهاض البابيبزيا والساليريا والطفليات الدموية «أبو صفار» للأغنام والأبقار إضافة إلى اختبارات الحساسية للصادات الحيوية إضافة إلى الزرع الجرثومي إلى جانب الصبغات وأقراص الحساسية منوهاً بأن جميع هذه التحاليل تقدم مجاناً لتخفف عن كاهل مربي الثروة الحيوانية التكاليف المرتفعة لإجراء تلك التحاليل في مخابر الصحة الحيوانية الخاصة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع