كشف مدير عام شركة الإسمنت المهندس علي جعبو عن البدء بخطوة تعد الأولى من نوعها في مرحلة التشغيل التجريبي بوحدة لإنتاج البلوك والاستفادة من البقايا والنواتج الثانوية في مقالع الحجر الكلسي المخصصة لصناعة الإسمنت والحد من هدرها والاستفادة المثلى منها وخاصة مع توافرها بكميات كبيرة تصل إلى 1500000طن.

وأوضح المهندس جعبو أن وضع برنامج التطوير في الشركة أصبح حيز التنفيذ والاستفادة الكاملة من مكونات المواد المقلعية في مقلع الحجر الكلسي في الشركة إذ قام كادر المعمل رقم 3 بإعادة دراسة وتحليل جبهات مقلع الحجر الكلسي بالاستفادة من الخبرات المقدمة من الشركة المصرية GGC لضبط المقالع واستثمارها بالشكل الأمثل ومن خلال الوضع التشغيلي لمطحنة المواد الأولية وقسم الفرن الدوار والنتائج المخبرية في المعمل رقم 3 لكل مركبات الخلط الداخلة على الأفران تبين أن بعض جبهات مقلع الحجر الكلسي لا يمكن الاستفادة منها ولا يمكن استخدامها في خلطة المواد الأولية للأفران إلا بنسب مدروسة وبسيطة وهي جبهة الحجر الدلوميتي مبيناً أن الكمية الموجودة في مقلع الحجر الكلسي تزيد عن مئات الآلاف من الأطنان وتعد مواد أو جبهات معيقة لتنظيم وضبط المقلع بالشكل الأمثل منوهاً بأن كادر المعمل رقم 3 عقد عدة اجتماعات علمية لدراسة جبهة الحجر الدلوميتي وإمكانية الاستفادة منها ونتيجة الدراسة والنقاش تبين للكادر أن هذه المادة غير مضرة في البناء ولا تؤثر على خلطة الخرسانة الإسمنتية في حال تلاصقها معها إضافة إلى أنها لا تؤثر بشكل سلبي على حديد التسليح في مجال التصاقها به وتوصل إلى نتيجة مفادها استثمار هذه المادة في صناعة البلوك الإنشائي وإعداد دراسة والقيام بتجارب مخبرية لبيان إمكانية التكسير لأحجام صغيرة لاستخدامها كمادة زرادة كأحد مكونات البلوك الإنشائي وقيام الكادر بقطف عدة عينات من جبهة الحجر الدلوميتي واستخدام الكسارة الفكية في قسم المخبر لتكسيرها لأحجام تتناسب مع بحصة البلوك الإنشائي ووضع أحد العينات في المطحنة المخبرية وطحنها حتى نعومة تصل إلى ما يزيد على 3000سم2/غ .

وأضاف أن التحاليل الكيميائية بينت أن الحجر الدلوميتي يصلح كليا لتصنيع البلوك الإنشائي ولا يحتوي على أية عناصر كيميائية ضارة بأعمال البناء وبالاعتماد على مواصفة الكود العربي السوري في تصنيع البلوك الإنشائي من أجل النسب المعتمدة في خلطة البلوكة من الزرادة والإسمنت والماء والنحاتة لافتاً إلى أنه وبعد التأكد من صلاحية الحجر الدلوميتي لتصنيع البلوك الإنشائي معتمداً على النتائج المخبرية بإجراء تكسير الحجر الكلسي إلى أبعاد قياسية تتناسب مع المواصفة القياسية السورية.

ولفت إلى ضرورة الطلب بشراء مكبس بلوك عدد 2 من أجل تصنيع مادة البلوك منوهاً بأن الجدوى المدروسة من هذا المشروع هي التخلص من جبهة الحجر الكلسي من أجل إزالة العوائق في حركة الآليات بالمقلع وإعادة تنظيمه بالشكل الأمثل إضافة إلى الاستفادة من المادة من خلال بيعها بطرق مناسبة لمرحلة إعادة الإعمار بدلاً من استئجار آليات لتكسيرها ونقلها خارج حدود الشركة إذ إنه يكلف مبالغ مالية كبيرة جداً إضافة إلى دراسة السوق بشكل أولي ووضع خطة تسويقية صحيحة وفي حال تم الطلب على مادة الزرادة والبلوك بشكل مقبول وعندها نقوم بطلب بياضة بلوك لإنتاج وبيع كميات كبيرة في السوق المحلية في مرحلة إعادة الإعمار إضافة إلى إمكانية تصنيع أطاريف الطرقات والأرصفة كمشروع لاحق لافتاً إلى أن هذه الوحدة ستساهم بتوسيع دائرة أرباح الشركة وتأمين مادة حيوية بجودة ومتانة عالية وقياسات وأحجام مختلفة تلبي حاجة المشاريع العامة والخاصة على امتداد مساحة المحافظة وبأسعار منافسة إذ تم رفد الوحدة بضواغط ومكابس بلوك ومكنات آلية متخصصة بإنتاج البلوك وأطاريف الأرصفة ما يساهم بسرعة وجودة الإنتاج كماً ونوعاً موضحاً أنه تم إجراء تحليل اختبار من قبل لجان الشركة على المنتج الأولي وحقق نسب مقاومة عالية بلغت 93.279kg/cm وهي تفوق جميع الأصناف الموجودة في السوق المحلية ويجري طرح المنتج للقطاعين العام والخاص خاصة الجهات المتخصصة بالمشاريع الإنشائية والطرقات الكبيرة.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع