لدى عودة الأهالي إلى منطقة صوران كان لابد من إعادة تأهيل العديد من البنى التحتية الضرورية لحياة المواطن ، كشبكتي الكهرباء والمياه ومعها تأمين رغيف الخبز اليومي للمواطنين .

وهنا برزت الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية معلنة استعدادها لإعادة تأهيل أي مبنى حكومي ، لتحويله لمخبز مع تزويده بكل الآلات اللازمة ، ووقع الاختيار آنذاك على صالة التجزئة كونها لا تحتاج سوى إعادة تأهيل، وكونها كانت مخبزاً للمجلس البلدي قبل أن تصبح صالة وكان الاختيار عن طريق لجنة مشكلة من المحافظة والتموين وفرع المخابز مهمتها متابعة موضوع الصالة وهل تصلح أم لا ؟

ماذا لو ؟

وبعد تأهيل الصالة المذكورة وتزويدها بخط إنتاج ، ظهرت العديد من العيوب والمساوئ لدى الإقلاع بالعمل .

يقول الإداريون والعمال بالمخبز : لا يوجد في الصالة أي تهوية ويتعذر إقامة ذلك، فحول الصالة سكن وقلة التهوية ونقص الأوكسجين يؤديان إلى حالات إغماء بين العمال ، وهذه الصالة بمساحة ضيقة وارتفاع منخفض ولا يوجد بها مستودعات للعهدة والمواد التموينية ومخلفات الإنتاج ، وهذا يؤدي إلى ترك هذه المخلفات هنا وهناك ما يوفر بيئة ملائمة للحشرات .

ويضيفون : يوجد 5 خزانات مياه على السطح وهي غير كافية وخاصة بحال انقطاع المياه ، حيث نستعين بالصهاريج وهذه غير مخصصة للمياه العذبة .

وينطبق الموضوع على المازوت ، فالخزانات بسعة 8 آلاف لتر وهي تكفي 8-10 أيام ولا يمكننا طلب المازوت إلا عند نفاد كامل الكمية ونقوم بالاستعارة من مخبز 8 آذار /الجب/ ، والحل الأمثل يكون بحفر خزان أرضي ذي سعة كبيرة ، فماذا لو تعثر وصول المازوت أو لم نتمكن من الاستعارة ؟

نقص بنقص

ولا يقتصر النقص على مستلزمات الإنتاج كما يشكو / خبازو صوران/ بل يتعداه إلى العمال ، فالمخبز فيه 19 عاملاً مثبتاً منهم 7 إداريون و4 فنيون والباقي على خط الإنتاج ، وتتم الاستعانة بـ 26 مياوماً من دون جدوى ، فيومياً يترك 5 على الأقل العمل بسبب ظروفهم الصعبة وقلة أجر المياوم.

فوق طاقته

ويؤكدون أن المخبز ينتج 9500 ربطة مفردة يومياً بدوام 20 ساعة وهو ليس معداً على هذا الأساس ، فالعرف السائد ألا يتجاوز عدد ضربات القطاعة 28 ضربة في الدقيقة .

ما الحل ؟

ويقولون : إن الحل الأمثل كان باعتماد إعادة تأهيل مخبز صوران ولو على قسم من مساحته بدلاً من كاملها ، كأن يكون إعادة التأهيل على ذات مساحة الصالة ، وهذا متوافر بالمخبز القديم فهو تعرض للهدم الجزئي وليس الكلي وينفع به إعادة التأهيل ، وقد قدرت الخدمات الفنية الكلفة بـ 47 مليون ل.س وقدرتها الإنشاءات العسكرية بـ 97 مليون ل.س ، أما شركة المخابز فقدرتها بـ 150 مليون ليرة ، ويستغربون أن تكون دراسة الإنشاءات تقدر كلفة إزالة السيراميك بأعلى من ثمنه .

أما الحل لموضوع تسرب المياومين فيكون بتثبيتهم بعقود سنوية .

من عندكم

ولدى مراجعتنا المهندس فرزات حمد رئيس الدائرة الفنية بفرع المخابز ، أطلعنا على عدد من الكتب حول موضوع اختيار الصالة كمخبز هي :

-كتاب موجه من رئيس مجلس مدينة صوران إلى مدير التموين بحماة نصه : من خلال جولة المنظمات إلى مدينة صوران ، فقد ارتأت المنظمة إنشاء خط مخبز على نفقتها لسد حاجة المواطنين المقيمين في صوران في صالة التجزئة ، وتم من قبلها مخاطبة الجهات المعنية .

يرجى التكرم والإيعاز لمن يلزم بالموافقة على مبنى صالة التجزئة لتركيب خط آلي لتأمين كمية الخبز ريثما يتم تجهيز المخبز الآلي بصوران .

-الكتاب الثاني موجه من مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى الوزارة يقول : نرفق ربطاً صورة عن كتاب رئيس مجلس مدينة صوران المتضمن استعداد إحدى المنظمات الدولية تركيب خط مخبز آلي على نفقتها في مدينة صوران في إحدى صالات السورية للتجارة وهي متوقفة عن العمل الآن ، مساحتها 275 متراً مربعاً ، وقد كانت مخبزاً للبلدية .

كون مخبز صوران الآلي تعرض للتخريب الكامل من قبل العصابات الإرهابية المسلحة ولا يوجد أي مخبز آخر في صوران حالياً .

-الكتاب الثالث : موجه من فرع المخابز بحماة إلى الشركة العامة للمخابز يشير إلى أنه تم الكشف على الصالة المذكورة في مدينة صوران ، وتبين أن مساحة الصالة لا تتسع لإنشاء خط آلي حسب النماذج المعتمدة في الشركة العامة للمخابز،وأنه يمكن تركيب الخط بصورة مصغرة بحيث تكون غرف التخمير بشكل جانبي .

-الكتاب الرابع موجه من المؤسسة السورية للتجارة إلى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك يقترح تنظيم الصيغة القانونية اللازمة بين المؤسسة والشركة لتسليم الموقع إلى المخابز على الوضع الراهن أصولاً .

إقلاع إسعافي

ولدى لقائنا مدير فرع المخابز ابراهيم علي سعيد بحماة، أكد أنهم يقدمون كل ما يقدرون عليه مادام ضمن صلاحياتهم ، أما حفر خزان مازوت أرضي فهذا ليس من ضمن الصلاحيات ، فالبناء ليس لهم، وقال : ركبنا شفاطات وفتحنا منفذين بالسطح من أجل التهوية وهناك خطوات لفتح نوافذ من الغرب والجنوب لزيادة التهوية مؤكداً أن كل الكتب الصادرة عن فرع المخابز تقترح ترميم مخبز صوران المهدم ومن ضمنها الكتب الموجهة إلى شركة المخابز ، حيث راسلناها لإدراجه ضمن خطة 2019 مشيراً إلى أن الإقلاع بالمخبز الحالي كان بشكل إسعافي ريثما يتم تجهيز مخبز صوران الآلي ، ولم يكن من الممكن أن تقوم المنظمة بإعادة بنائه لأنها تقوم بأعمال الترميم فقط وليس إعادة البناء .

الطاقة الإنتاجية

وقال: إن المخطط كطاقة إنتاجية للمخبز هو 9 أطنان لتكون نسبة التنفيذ 100 % وبذلك يظل الخط / مرتاحاً / .

ولكن بهذه الحالة لن يكفي الخبز مشيراً إلى أن خط الإنتاج كان مخططاً له أن يكون لكفاية أهالي مدينة صوران فقط ، ولكن بسبب الضغط على المخابز الآلية بحماة وإيقاف المخابز الخاصة بقرية معرشحور تم تحويل مخصصات الأخيرة إلى صوران بسبب القرب الجغرافي ريثما تنتهي عقوبة المخابز الخاصة بمعرشحور .

المياومون

وحول موضوع المياومين قال مدير المخابز :

إن 16 عاملاً مثبتاً من مخبز صوران كانوا موزعين إلى مخبزي حماة الأول والجب وأعيدوا للعمل بمخبز صوران فور إقلاعه وتم استكمال ما تبقى بعقود مؤقتة / مياومين/ مشيراً إلى أنه منذ نحو 6 أشهر تم تحويل 80 % من عمال المخابز من مياومين إلى عقود سنوية وسيتم لاحقاً تحويل الباقي من المياومين إلى ذات الصيغة العقدية .