أكد مدير زراعة حماة المهندس عبد المنعم الصباغ أن هذا العام مبشر من ناحية زراعة أهم محصول استراتيجي وهو القمح ، حيث بلغت المساحات المزروعة بالقمح المروي /17231/ هكتاراً من أصل المخطط وهو /22590/ هكتاراً بنسبة تنفيذ 76% وهي نسبة جيدة مقارنة مع السنوات السابقة .

أما المساحة المزروعة بالقمح( البعل) فبلغت /9822/ هكتاراً من المخطط وهو /12231/ هكتاراً بنسبة تنفيذ 80% فيكون مجموع المساحات المزروعة / مروية وبعلاً / 27053/ هكتاراً والإنتاج الأول المتوقع هو /72068/ طناً شملت /55810/ أطنان من المروي وهو /16258/ طناً من البعل .

وأشار المهندس الصباغ أن المناطق التي تتم فيها الزراعة هي الاستقرار الأولى والثانية والثالثة والرابعة .

بدوره كشف مدير عام الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس أوفى وسوف أن المساحات المزروعة بالقمح بعلاً ومروية هذا الموسم بلغت /54017/هكتاراً من المخطط وهو /60134/ هكتاراً بنسبة تنفيذ 85% بينما كانت المساحات المزروعة العام الماضي /49/ ألف هكتار والإنتاج الأول المتوقع /200485/ طناً وهناك إقبال على زراعة هذا المحصول الاستراتيجي من قبل المزارعين .

ولم يغفل المهندس وسوف الأمراض التي أصابت بعض حقول المناطق وبخاصة مرض السبتوري في شطحة وعين الكروم المناطق الغربية من منطقة الغاب حيث أدت إلى خفض الإنتاج بنسبة 30% من الأقماح الطرية بالإضافة إلى غمر مساحات أخرى من المياه في هذه المنطقة أدت إلى خروج مساحات لابأس بها نتيجة الظروف الجوية التي سادت الغاب هذا العام .

أما مدير الحبوب عزمي باكير وفي معرض حديثه عن الاستعدادات لاستقبال إنتاج المزارعين قال: لقد تم التحضير بشكل جيد لاستيعاب جميع الكميات التي سيوردها المزارعون إلى مراكزنا المنتشرة في جميع أرجاء المحافظة وهي ثمانية في شطحة – السقيلبية – جب رملة- سلحب –محردة –حماة (مشول) سلمية – وحدة صوامع كفربهم.

وأكد أن هذه المراكز طاقتها الاستيعابية مابين 200-210 آلاف طن بشكل وسطي ونحن مستعدون لاستقبال آخر حبة قمح من المزارعين, وسيتم دفع ثمن قيم هذا المحصول بعد توريده مباشرة.