انطلقت امتحانات جامعة حماة للفصل الدراسي الثاني في التاسع من حزيران وسط أجواء هادئة ومريحة متميزة بالنزاهة والشفافية، وتفاوتت آراء الطلاب حول صعوبة أسئلة بعض المقررات وسهولتها.

وشكا آخرون من سوء معاملة المراقبين ومنهم من أشاد بحسن معاملتهم.

وأوضح رئيس جامعة حماة الدكتور محمد زياد سلطان أن امتحانات الفصل الدراسي الثاني بدأت في التاسع من حزيران من العام الجاري وحتى الثلاثين منه وأنه تم تمديد الفترة الامتحانية خدمة لأبنائنا الطلبة وأنه سجل تقريباً 25 ألف طالب وطالبة في كليات ومعاهد الجامعة لتقديم الامتحان .

وأفاد الدكتور سلطان أنه تم عقد اجتماع موسع مع عمداء الكليات ومديري المعاهد في مقر رئاسة الجامعة لتوضيح النقاط المهمة في العملية الامتحانية حرصاً على أن تسير الامتحانات وفق المطلوب وتجنب الوقوع في خطأ يؤثر في سيرها .

وبين الدكتور سلطان أنه تم تشكيل لجنة في الجامعة مهمتها الإشراف و متابعة العملية الامتحانية، حيث قامت اللجنة بزيارات ميدانية إلى جميع الكليات والمعاهد، للاطلاع على مدى جهوزيتهم للعملية الامتحانية وحل الصعاب إن وجدت، ووضحت بعض النقاط حول قانون تنظيم الجامعات وقرارات مجلس التعليم العالي الجديدة وخاصة فيما يتعلق بالنظام الفصلي المعدل بما يضمن نجاح سير العملية الامتحانية على أفضل وجه .

اجتماع موسع

وأفاد الدكتور سلطان أنه تم عقد اجتماع موسع مع عمداء الكليات ومديري المعاهد في مقر رئاسة الجامعة لتوضيح النقاط المهمة في العملية الامتحانية حرصاً على أن تسير الامتحانات وفق المطلوب وتجنب الوقوع في خطأ يؤثر في سيرها .

ميدانياً

وبين الدكتور سلطان أنه تم تشكيل لجنة في الجامعة مهمتها الإشراف و متابعة العملية الامتحانية، حيث قامت اللجنة بزيارات ميدانية إلى جميع الكليات والمعاهد، للاطلاع على مدى جهوزيتهم للعملية الامتحانية وحل الصعاب إن وجدت، ووضحت بعض النقاط حول قانون تنظيم الجامعات وقرارات مجلس التعليم العالي الجديدة وخاصة فيما يتعلق بالنظام الفصلي المعدل بما يضمن نجاح سير العملية الامتحانية على أفضل وجه .

الإسراع في تصحيح الأوراق

ووجه رئيس الجامعة عمداء الكليات في مجلس الجامعة لحث المدرسين للإسراع في تصحيح الأوراق الامتحانية، بما يضمن سرعة صدور النتائج حتى يعرف الطالب ما هي المواد التي حملها من أجل التحضير للدورة الثالثة.

نزاهة وشفافية الامتحان

وأعرب الدكتور سلطان عن رضاه فيما يتعلق بنزاهة الامتحانات وشفافيتها والتدقيق للابتعاد عن حدوث أخطاء امتحانية والحرص الشديد على أن يكون هناك نقلة نوعية في امتحانات الجامعة لهذا العام.

استقبال الشكاوى

وختم الدكتور سلطان كلامه بأن بابه مفتوح لاستقبال جميع شكاوى الطلاب وأنه لا يهمل أية شكوى ترده من أي طالب ويتم معالجتها بالسرعة القصوى مع الجهة المعنية وقال: خدمة أبنائنا الطلبة حق وواجب علينا ولن نتهاون في تقديم أية خدمة لهم وفقاً للأنظمة والقوانين وقد حدد يوم الخميس من كل أسبوع لاستقبال الطلاب وذلك بهدف متابعة مشكلاتهم وحلها .

مع عمداء الكليات

وخلال جولتنا التقينا عدداً من عمداء الكليات الذين حدثونا عن العملية الامتحانية في كلياتهم.

3000 طالب في الآداب

عميدة كلية الآداب الدكتورة مها السلوم أشارت إلى أنه سجل في امتحانات الفصل الثاني ما يقارب 3000 طالب وطالبة من كل الأقسام مشيرة إلى أن الكلية جهزت كل الاحتياجات لإنجاح سير العملية الامتحانية من قاعات وطباعة أسئلة وتأمين الدفاتر الامتحانية.

الأسئلة شاملة

وبينت السلوم أنه تم إعلان أسماء الطلاب ونشر التعليمات الامتحانية في لوحات إعلانات الكلية وعلى أبواب القاعات ليطلع عليها جميع الطلاب منعاً لوقوع أي خطأ امتحاني، و تم التوجيه لجميع المدرسين أن تكون الأسئلة الامتحانية شاملة للمقررات ومناسبة للفترة الزمنية للامتحان .

6 ضبوط غش

وأضافت السلوم: إن الامتحانات تجري ضمن أجواء هادئة بعيدة عن الفوضى، والطلاب ملتزمون بالتعليمات الامتحانية والأنظمة والقوانين مبينة أنه لم يسجل سوى ستة ضبوط غش حتى الآن وهذا العدد قليل جداً بالنسبة للسنوات السابقة وهذا العدد في مركزين امتحانيين كبيرين .

الأسئلة مناسبة لمستويات الطلاب كافة

عميد كلية الطب البيطري الدكتور محمد فاضل قال: الامتحانات تجري على أكمل وجه وضمن أجواء هادئة وملائمة للطلاب والأسئلة هي من المقررات التي تم تدريسها خلال الفصل، ومناسبة لمستويات الطلاب كافة.

امتحانات هادئة

وتابع فاضل: إن الطلاب ملتزمون في التعليمات الامتحانية والقوانين والأنظمة، والمراقبين يقومون بدورهم ما يحقق امتحانات هادئة ونزيهة ضمن أجواء مريحة، وإن المخالفات الامتحانية شيء لا يذكر و قليلة جداً نسبة للسنوات السابقة .

مع الطلاب

والتقينا عدداً من الطلاب من مختلف كليات الجامعة للاستفسار عن أجواء العملية الامتحانية ونوعية الأسئلة ومدى شموليتها للمقررات وعن معاملة المراقبين والإداريين معهم أثناء تقديم الامتحان.

سوء معاملة عضو هيئة تدريسية

اشتكى طلاب كلية العلوم التطبيقية من سوء معاملة عضو هيئة تدريسية في الكلية والتلفظ معهم بكلمات مسيئة بحقهم وتهين من كرامتهم، ومن المعيب أن يخاطب دكتور جامعي طلاب جامعة بهذه الألفاظ، مطالبينه بالاحترام كونه مثلهم الأعلى الذي يحتذون به، ولا بد من الإشارة هنا أن باب رئيس الجامعة مفتوح لاستقبال جميع شكاوى الطلاب وأنه لا يهمل أية شكوى ترده من أي طالب فعليهم المبادرة إلى تقديم أية شكوى له تتعلق بدراستهم سواء بالامتحانات أو الدوام أثناء الفصل .

التربية ... الأسئلة شاملة

وأعرب طلاب من كلية التربية عن رضائهم على مستوى الأسئلة وشموليتها للمقرر ومناسبة لمستوى الطلاب كافة، وأن المراقبة جيدة وهناك احترام من قبل المراقبين ولم يتم توجيه أية إساءة من قبل أحدهم وأن الكلية تؤمن الأجواء الهادئة لسير الامتحانات على أكمل وجه وعدم وقوع أية أخطاء.

علامات العملي غير مرضية

بينما اشتكى طلاب آخرون من كلية التربية، من عدم وجود علامات لهم في نتائج العملي ولا يعرفون سبب حجب العلامة، مع أنهم قدموا اعتراضاً، وتقدموا لامتحان النظري لتلك المواد، ولم يعرفوا حتى هذه اللحظة سبب الحجب وما هي العلامة، فهل هذا خطأ وإهمال من الامتحانات؟ غير أن علامات العملي غير مرضية وغير عادلة للطلاب وبعض المدرسين يضعون العلامات حسب أهوائهم ومزاجهم ورضائهم عن الطالب .

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع