بمشاركة 300 طفل وطفلة بأعمار 6 و12سنة انطلقت بمدينة مصياف فعالية أبناء الشمس التي يقيمها فريق سيار التطوعي والتي تضمنت أنشطة وفعاليات مختلفة للأطفال من مسابقات وألعاب ورقص وغناء ومعارض للرسومات والأشغال اليدوية للأطفال إضافة إلى تنفيذ عدد من اللوحات على جدران عدد من مدارس المدينة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة فريق سيار التطوعي في مصياف علي ديوب ما يقوم به فريق سيار التطوعي منذ سنوات من أنشطة تفاعلية تعليمية وتوعوية للأطفال فاقدي الرعاية الأسرية والمتسربين من المدارس وتطوير مهاراتهم منوهاً بأن الهدف من فعالية أبناء الشمس التي تقام في الأول من تموز من كل عام إطلاق رسائل محبة وسلام من هؤلاء الأطفال للعالم أجمع ولفت النظر لقضية الأطفال في الشارع والتنبيه لخطورة هذه الظاهرة التي تزداد في البلدان التي تعيش حروباً أو ظروفاً اجتماعية سيئة.

وأضاف أن ما يميز العام الحالي من فعالية أبناء الشمس اتساع نشاطات الفعالية لتشمل تنظيم معارض فنية من إنتاج الأطفال الذين تعمل معهم سيار في مختلف مناطق مصياف إضافة إلى تنفيذ لوحات على جدران عدد من المدارس ضمن مدينة مصياف «مدرسة أبي ذر الغفاري» إلى جانب تنفيذ بعض الفقرات من فن المنديلا لتفريغ طاقات الأطفال من خلال الرسم والتركيز على الجوانب التعليمية للمشروع وعودة 27طفلاً وطفلة بأعمار مختلفة إلى المدارس.

وأشار المتطوع شريف حيدر والمتطوعة بتول ضبعان في فريق سيار إلى أنه يتم تقسيم الأطفال إلى 5 مجموعات وتنفيذ مجموعة من الأنشطة التفاعلية والألعاب الحركية والرسم على الوجوه والعاب الكرة والحلقة والدعم النفسي والاجتماعي والعلاج بالفن وإقامة مسابقات وتوزيع الهدايا وإقامة عرض مسرحي بعنوان « نحن أبناء الشمس «للتركيزعلى هذه الفئة من الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية.

وأكدت هبة الشوباصي وزهراء باكير وجولنار الحكيم وهن متطوعات ضمن فريق سيار التطوعي في مصياف أن فعالية أبناء الشمس تهدف إلى لفت الأنظار لوجود فئات من الأطفال يتم استغلالهم وسرقة طفولتهم وتعريضهم لمخاطر الشارع والتأكيد على دعمهم لتجاوز الظروف الحياتية الصعبة التي آلت بهم إلى فقدان الرعاية الأسرية.

وأشارت الطفلة شام حمدو إلى أهمية هذه الفعاليات لرصد الإبداعات الواسعة للأطفال المهمشين وتوجيه رسالة إلى العالم كله مفادها أن الطفل السوري مؤمن بالحياة ويمثل الأمل القادم بسورية المستقبل والبناء المتجدد متوجهة بالشكر لجميع العاملين بفريق سيار التطوعي وإسهامهم في عودتها إلى المقاعد المدرسية بعد انقطاع لفترة طويلة ولتعود إلى المدرسة من جديد بمرحلة التعليم الأساسي فيما أكدت الطفلة لين محمد أن لفريق سيار دور كبير في عودتها إلى المدرسة.

والجدير بالذكر أن سيار هو مشروع شبابي انطلق عمله تاريخ 24/10/2017 وهو مرخص من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ويتنشر في مختلف المحافظات السورية ولديه 16 مركزاً في معظم المحافظات ويبلغ عدد أعضاءه 320، وعدد متطوعيه في مصياف 60 ولدى فريق سيار كادر متطوع يضم مدرسين من مختلف الاختصاصات إضافة إلى اختصاصي رياض الأطفال.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع